البطريرك السرياني يوسف الثاني يترأس الجلسة الأخيرة للمجلس الإستشاري البطريركي الأعلى بمناسبة إنتهاء ولايته

في تمام الساعة السابعة من مساء يوم الأربعاء ٥ حزيران ٢٠١٩، ترأس غبطة أبينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي، الجلسة الأخيرة للمجلس الإستشاري البطريركي الأعلى بمناسبة انتهاء ولايته، وذلك في مقرّ الكرسي البطريركي، المتحف، بيروت.
حضر الإجتماع صاحبا السيادة: مار باسيليوس جرجس القس موسى الزائر الرسولي في أستراليا ونيوزيلندا، ومار يوحنّا جهاد بطّاح النائب العام لأبرشية بيروت البطريركية، والخوراسقف إيلي حمزو، والخوراسقف جوزف شمعي، والأب حبيب مراد أمين سرّ البطريركية، والأب كريم كلش، وأعضاء المجلس.
خلال الإجتماع، وجّه غبطة أبينا البطريرك كلمة أبوية قدّم خلالها الشكر الجزيل لأعضاء المجلس لمشاركتهم بفعالية وأمانة وإخلاص وتفانٍ في اجتماعات المجلس طيلة مدّة ولايته، متمنّياً لهم ولعائلاتهم دوام النجاح وفيض النِّعَم والبركات، سائلاً الله بشفاعة أمّه مريم العذراء أن ينير دربهم في رسالتهم الهامّة في تنشئة أولادهم التنشئة المسيحية الصالحة وفي خدمة الكنيسة والوطن.
وختم غبطته كلمته مؤكّداً لأعضاء المجلس محبّته وتقديره لجهودهم، طالباً صلاتهم من أجل أن يوفّقه الرب في خدمة أبناء الكنيسة المنتشرين في لبنان وبلاد الشرق وعالم الإنتشار.
وألقت المحامية الأستاذة ماي بولس أمينة سرّ المجلس، كلمة بالأصالة عن نفسها وبالنيابة عن أعضاء المجلس، شكرت فيها غبطته على الثقة التي منحها للأعضاء وهي قيمة مضافة ومحطّ فخرهم واعتزازهم، مثمّنةً جهود غبطته في رعاية أبناء الكنيسة في لبنان وفي بلاد الشرق والعالم، وداعيةً لغبطته بالعمر المديد مقروناً بالصحّة والعافية ليتابع مسيرته الجليلة والرائدة في رعاية الكنيسة راعياً صالحاً ومدبّراً حكيماً وأميناً.
ثمّ قدّم السيّد أمين فاخوري درعاً تذكارياً لغبطته باسم أعضاء المجلس، عربون محبّة وشكر وتقدير، منوّهاً بأعمال غبطته وإنجازاته الجليلة منذ تسلّمه رعاية الكنيسة منذ أكثر من عشر سنوات، حيث يعاين الجميع ما يقوم به غبطته لرفع شأن الكنيسة والمؤمنين.
وفي الختام، منح غبطته أعضاء البركة الأبوية لهم ولعائلاتهم.

التعليقات مغلقة.

المدونة لدى وردبرس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: