سيدات أكاد عنكاوا يفزن على سيدات فتاةأربيل بكرةالطائرة 3–0

تمكن سيدات نادي اكاد عنكاوا الفوز على سيدات نادي فتاة اربيل بنتيجة 3_0 في أولى مبارياته ضمن منافسات بطولة كوردستان لكرة الطائرة

دعوات لمنح امتياز لفئةمن اللاجئين المسلمين المتحولين للمسيحية

دعا زعيم سياسي بارز من حزب المستشارة أنغيلا ميركل لمنح امتياز خاص للاجئين الإيرانيين المتحولين للمسيحية. فما هو هذا الامتياز وما هي خلفياته؟طالب الرئيس السابق للكتلة البرلمانية للتحالف المسيحي، المنتمية إليه المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، بعدم ترحيل المسلمين، الذين اعتنقوا المسيحية في ألمانيا، الى إيران.وقال فولكر كاودر، المعني منذ سنوات بحقوق المسيحيين الملاحقين في العالم، في تصريحات لصحيفة “بيلد” الألمانية الصادرة اليوم الثلاثاء (23 يوليو/ تموز 2019) إننا “نريد أن نعدل تقييم الوضع في إيران مثلما نفعل بالنسبة لأفغانستان وسوريا، لنمنع بذلك إعادة المتحولين إلى المسيحية إلى إيران لحين إشعار آخر”.وذكر كاودر أن هؤلاء الأفراد يتعرضون للتهديد والملاحقة في إيران، وأضاف: “لن أتراخى في هذه القضية الوجودية بالنسبة لكثير من المسيحيين، وسأطلب عقب العطلة الصيفية من وزير الداخلية هورست زيهوفر العمل من أجلها”، مشيرا إلى أنه لم يحدث تقدم حتى الآن في المحادثات التي يجريها مع الوزارة حول هذا الشأن. 

مسيحيون في لبنان سيمنعون حتى بالقوة حفل ( مشروع ليلى ) الغنائي

حفل لمشروع ليلى

صدرت، في لبنان، تهديدات صريحة ودعوات لاستخدام القوّة لمنع إحياء حفلة “مشروع ليلى” المقرّرة في “مهرجانات جبيل” في 9 آب/ أغسطس المقبل. ولتبرير هذا الموقف، عرض بعض مستخدمي مواقع التواصل مضمون ألبوم الفرقة بعنوان “ابن الليل” (2015)، بعد 4 سنوات على إصداره.

واستعاد هؤلاء منشورات قديمة لمغنّي الفرقة الرئيسي حامد سنّو، يشارك في أحدها رابط مقال يحتوي صورة معدلة لمريم العذراء، استُبدِل وجهها بوجه المغنية الأميركية مادونا. ولتعزيز موقفهم بضرورة منع الفرقة بالقوّة، نشر بعضهم مقاطع من الأغاني محور الجدل، ومن بينها “حرّفوه، رددوه، قدّسوه، ورتلوه” (من أغنية أصنام)، كدليل لإدانة “مشروع ليلى”.

وقد بادر رجال دين مسيحيون للتعليق، فوصف الكاهن ثاوذورس داود الفرقة بـ” الشباب الفاجر المجدّف الذي يهين المقدسات باسم الفنّ”. وناشد الكاهن كميل مبارك اللبنانيين مقاطعة “الفرقة التي ستغني في جبيل لنشر الخلاعة والفساد واحتقار المقدسات”.

وكان موقف الكاهن نسيم قسطون أكثر لينًا، إذ دعا لمواجهة الحفلة بالصلاة، واستخدام طريقة المسيح بالاعتراض السلمي، لأن “التهديد والوعيد (…) وسيف القسوة”، بعيدة عن تعاليمه.

وتلقفت السلطات الكنسية الرسمية فورة مواقع التواصل بسرعة، فأصدرت مطرانية جبيل المارونية بيانًا طالبت بمنع الحفلة، لأنّ أغاني الفرقة “تمسّ بالقيم الدينيّة والانسانيّة وتتعرّض للمقدّسات المسيحيّة. كما صرّح رئيس “المركز الكاثوليكي للإعلام” عبدو أبو كسم في حديث إذاعي أنّ بعض أغاني “مشروع ليلى” تشكّل “إساءة وخطرًا على المجتمع”، وأضاف: “ما رح تقطع” (أي أنّ الحفلة لن تمرّ).

الأمير الحسن بن طلال يوجه نداء للمجتمع الدولي حول “مطراني حلب” المختطفين منذ 6 سنوات

أصدر الأمير الحسن بن طلال، بيانا، حول اختطاف مطراني حلب، مارغريفوريوس يوحنا إبراهيم وبولس يازجي، في الذكرى السادسة على الحادثة، واصفا الاعتداء بـ”الغاشم” ومشيرا إلى أنه أثار مشاعر استنكار وشجب الكثيرين من مسلمين ومسيحيين ومطالبا المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته في هذه القضية.وقال الأمير الحسن في بيانه الذي حصلت CNN على نسخة منه:” مرَّت ستة أعوام على اختطاف مطرانَي حلب مارغريغوريوس يوحنا إبراهيم، وبولس يازجي؛ هذا الاعتداء الغاشم الذي أثار مشاعر الاستنكار والشّجب والإدانة في نفوس الكثيرين؛ مسيحيين ومسلمين؛ فقد عمل المطرانان على خدمة أبناء مجتمعهما مناديين بقيَم المحبة والإخاء والسلام والعيش المشترك”.وتابع الأمير الهاشمي الحسن بن طلال، بيانه حول الحادثة مناشدا المجتمع الدولي ومنظمة حقوق الإنسان بتحمل مسؤولياتهما وإنهاء “المعاناة” التي تسببت بها عملية الخطف التي “طال أمدها”، واصفا القضية بـ”الجريمة ضد الإنسانية”.وجاء في البيان: “وإنني إذ أضم صوتي لصوت إخوتنا في الكنيسة السريانية الأرثوذكسية لنجدِّد الدعوة إلى الخيّرين والمخلصين من أبناء الأمّة لإيلاء هذه القضية الإنسانية الاهتمام اللائق، واتخاذ الإجراءات العملية الكفيلة بإنهاء المعاناة التي تسبَّب بها ذلك الاعتداء والخطف والتي طال أمدها؛ فإننا نناشد أيضاً المجتمع الدولي بما فيه الأمم المتحدة ومنظمة حقوق الإنسان في جنيف المنبثقة عنها للقيام بمسؤوليتهما في هذا الصدد، ولا سيما أن هذه القضية تعتبر “جريمة ضدّ الإنسانية”، ورغم ذلك لا تزال تفتقد لثقل صوت المجتمع الدولي ودوره الأساسي”، على حد تعبير الأمير الأردني.وذكّر الأمير الحسن بأن “الوطن العربي” يمتلك بنية حضارية وثقافية أبرز ما يميزها هو التنوع الديني والثقافي، لافتا إلى أن رسالة الإسلام “الوسطية” كان لها الأثر الكبير في بناء “حضارته ومنهجها الإنساني المستند إلى التعاليم الأصيلة والقيم التي تؤكد قدسية الحياة وإرساء مفاهيم العدل والتسامح والسلام واحترام الآخر”، وفقا للبيان.وختم الأمير الأردني بيانه بالدعاء بفك أسر المطرانين المختطفين، وعودتهما سالمين إلى ذويهما ومجتمعهما.وكان قد اختطف المطرانان في إبريل/نيسان من عام 2013 على يد مجموعات مسلحة، دون أن يتم الكشف عن مصيرهما أو مكانهما حتى الان، وسط مطالبات من الهيئات الدينية والمجتمعية بضرورة العمل على الإفراج عنهما وإعادتهما إلى ذويهما بأسرع وقت

المدونة على ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: