السريان وعلاقتهم مع الشعوب الأخرى((السريان والأقباط))

السريان والأقباط

بلغت علاقة السريان بالاقباط متانة الى حدّ ان اربعة من السريان ارتقوا الى الرتبة البطريركية على كرسي الاسكندرية وهم: البطرريرك دميانوس الرهاوي في القرن السادس، والبطريرك سيمون الاول سنة 689، والبطريرك افرام ( 976 ـ 979 ) والبطريرك مرقس الثالث ( 1166 ـ 1189 ).
وقد نقل الاقباط عن السريان في نافورة قداسهم ميمر مار يعقوب السروجي و “رتبة كسر القداس” تأليف ابن الصليبي ( + 1171 ). وما برحوا يذكرون في قداسهم اسماء بعض ائمة السريان كأفرام وسويرا البطريرك والانبا برصوما وماروتا. ويحتفلون لسويرا البطريرك باربعة اعياد في السنة.
ومما يبرهن على نفوذ اللغة السريانية في طقس الاقباط استعمالهم كلمات سريانية كثيرة في طقوسهم وليترجياتهم.
وانتشر السريان بين الاقباط في انحاء القطر المصري انشار عظيماً. فابتنوا في المدن والدساكر عشر الكنائس. ولم تقل عدد الاديار السريانية في القطر المصري عن عدد الكنائس. وقد حفظت لنا الآثار التاريخية اسماء ثمانية عشر ديراً من اديار السريان الوافرة العدد يرتقي عهد بعضها الى القرن السادس. وكانت تلك الاديار حافلة بجماهير من الرهبان والزهاد والعلماء انقطع فريق منهم الى التأليف والنسخ. وانصرف فريق آخر الى انشاء مكتبات نفيسة اشهرها مكتبة دير والدة الله في وادي النطرون.
وكانت تلك المكتبة تحوي مخطوطات سريانية قديمة ثمينة يرتقي عهد بعضها الى القرن الخامس والسادس. بينها زهاء ثلاثمئة كتاب مخطوطة على رق الغزال. وقد اشترى بعضها القس لياس السمعاني والعلامة يوسف سمعان السمعاني. ثم ابتاع ما تبقّى منها المستر تاتام سنة 1842 ونقلها الى المتحف البريطاني في لندن. ونشر علماء الانكليز فهارسها في ثلاثة مجلـَّدات.
وقد ازدادت مكتبات الفاتيكان ولندن وباريس وميلانو واكسفورد وكامبريج وغيرها بقسط وافر من تلك المكتب السريانية كما يستفاد من فهارس مخطوطاتها. هذا ما عدا مخطوطات نسخت في ذلك الدير وحفظت الى هذا العهد في مكتبات اخرى كمكتبة دير الشرفة بلبنان ودير مار مرقس بالقدس الشريف ومكتبة الكلدان بماردين ..

بقايا آثار قنسرين في حلب

قنسرين موقع أثري سوري في هضبة حلب الجنوبية وقنسرين تعني بالسريانية عش النسور /قنشرين/، يبعد الموقع حوالي 40 كم عن مدينة حلب، وتاريخيآ كانت قنسرين ذات أهمية كبيرة بالنسبة للكنيسة السريانية الأرثوذكسية فكانت تحتوي على مدرسة لاهوتية ضاهت مدرستي الرها ونصيبين لكن بعد دخول الاسلام حولت الى موقعًا عسكريًا . تأسس دير قنسرين عام /530/م على يد القديس “يوحنا الرهاوي” المعروف بـ “يوحنا بن أفتونيا” وقد عرف الدير باسمه “دير ابن أفتونيا” وكان مركزا دينيا هاما في منطقة الفرات الأوسط وحوى ما يزيد على /370/ راهبا، وقد تخرج منه العديد من الأساقفة والبطاركة والعلماء والفلاسفة. لقد كشفت أعمال التنقيب عن أجزاء هامة من الدير في القسم الجنوبي والكتلة الشمالية الغربية منه، وقد احتوى على عدّة قاعات وغرف ذات تنظيم دقيق وأيضاً يتمتع المبنى بزخارف وتزيينات جميله بحجاره ذات دقه ومهارة عاليه في التصنيع، وارضيات من الفسيفساء البديع وهذا يدل على الأهمية التي كان يتمتع بها هذا الدير… كان للسريان مدارس شهيرة جداً في كل من دير مار متى – الموصل – العراق، وفي بيت شاهاق – كورة نينوى العراق، ودير سرجيسية في ضواحي ملطية، ودير قرقفتا في نواحي ماردين، ودير مار سرجيس في جبل المعلَّق – الموصل – العراق ودير مار برصوم في ملطية، ودير الزعفران، ودير قرتمين في تركيا وكانت جميع هذه المدارس تتبعها مكتبات ضمّت أنفس المخطوطات بالخطوط السريانية المختلفة كالخط الاسطرنجيلي الذي استنبطه بولس بن عرقا الرهاوي في أوائل القرن الثالث ويعتبر منبعاً لسائر الخطوط السريانية وقد دام استعماله حتى المئة الرابعة عشرة….

إستشهاد3 مدنيين بينهم طفلان وجرح15 آخرين باعتداءالإرهابيين بالقذائف الصاروخية على أحياء حلب

استشهد أمس ثلاثة مدنيين بينهم طفلان وأصيب 15 من المدنيين بجروح نتيجة اعتداء مجموعات إرهابية بالقذائف الصاروخية على الأحياء السكنية في الحمدانية وسيف الدولة بمدينة حلب.

وأفاد مصدر في قيادة شرطة حلب لمراسل سانا بأن إرهابيي “جبهة النصرة” اعتدوا من مناطق انتشارهم بمنطقة الراشدين غرب المدينة مساء اليوم على حيي الحمدانية وسيف الدولة بالقذائف الصاروخية أثناء ازدحام الحيين بالمشاة والسيارات ما تسبب باستشهاد ثلاثة مدنيين بينهم طفلان وإصابة 15 من المدنيين بجروح متفاوتة ووقوع أضرار مادية بممتلكات الأهالي ومنازلهم والممتلكات العامة.

وأفاد المراسل بأنه تم نقل جرحى الاعتداءات الإرهابية إلى مشفيي الجامعة والرازي لتلقي العلاج حيث تم إجراء الإسعافات الأولية.

وعلى الفور ردت وحدات من الجيش العربي السوري على مصادر الاعتداءات في حي الراشدين غرب المدينة ودمرت منصات اطلاق الصواريخ موقعة قتلى ومصابين بين إرهابيي “جبهة النصرة”.

واستشهد سبعة مدنيين أول من أمس وأصيب آخرون بجروح نتيجة اعتداء مجموعات إرهابية بالقذائف الصاروخية والرصاص المتفجر على الأحياء السكنية في حيي الحمدانية والجميلية في المدينة.

المصدر وكالة سانا

العثور على كميات كبيرة من قذائف الهاون لداعش في سوريا

العثور على كميات كبيرة من قذائف الهاون لداعش في سوريا

عثرت الجهات المختصة على مستودع يحوي أكثر من ألف قذيفة هاون من مخلفات إرهابيي تنظيم “داعش” في منطقة الميادين بريف دير الزور.

وذكر مصدر في الجهات المختصة أنه “خلال عمليات تمشيط المناطق التي طهرها الجيش من الإرهاب وبدلالة أحد المواطنين الشرفاء تم العثور على مستودع ذخائر مدفون تحت الأرض من مخلفات إرهابيي تنظيم “داعش” في بادية الميادين بريف ديرالزور الشرقي قرب منطقة قلعة الرحبة يحتوي على كميات كبيرة من قذائف الهاون مختلفة العيارات ومغطاة بطبقات من البلاستيك”.

ولفت المصدر إلى أن الإرهابيين “عمدوا إلى وضع الأتربة والنفايات فوقها لتمويه الموقع والذي هو مكب للنفايات في أطراف مدينة الميادين” 

المدونة على ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: