الذكرى الخامسةلغزوةداعش لسهل نينوى ونزوح شعبنا السرياني

في مثل هذا التاريخ 6/8/2014 دخلت أفواج الغزوات الإسلامية الى سهل نينوى في بلاد الرافدين وهجرت قسراً كل ابناء شعبنا السرياني من قراهم وبلداتهم ومدنهم وشردتهم في أرض آبائهم واجدادهم ، وإلى ارض الله الواسعة حيث المجهول في إنتظارهم .
وأستولت تلك الغزوة الجاهلية البربرية على ممتلكاتهم الخاصة والعامة دون وجه حق لأنهم فقط سريان مسيحيين حيث لايحق لهم العيش في { بلاد الإسلام } مستذكرين بذلك غزواتهم الهمجية على اوطان وبلدان الغير منذ أكثر من 1400 عام وإحتلالها وتخريبها والاستيلاء على كل شيء فيها من الحجر إلى البشر بشكل لم يعرف التاريخ له مثيلا ً .
كل هذا تم في ظل تخاذل الجيش العراقي في الدفاع عن سهل نينوى وتواطئ الحكومة العراقية ولم يرف لها جفن
وكأن سهل نينوى ليست ارض عراقية وهي خارج خريطة الوطن والسبب معروف جداً {لأن غالبية سكانها من المسيحيين } .
نستذكر هذه الذكرى الأليمة ولم نر بصيص أمل في عودة جميع أبناء شعبنا إلى تلك المنطقة بل نرى مؤامرة كبيرة تحاك ضد شعبنا السرياني والمسيحي من أجل القضاء عليه ومحو تاريخه من الوجود حيث الكل مشتركين بذلك من الحكومة العراقية حتى الأمريكية وكل اوربا .
كل ذلك وفقدان الأمل بالأمن والأمان من قبل شعبنا السرياني بالعودة الى ارضه أدى الى فتح باب الهجرة امام شعبنا المسكين الذي لاحول ولا قوة له ، حيث اختار طريق الهجرة ليحافظ على كرامته والعيش الكريم في بلدان الإغتراب حيث فقد كرامته وعرضه في ارضه ووطنه .
الى متى سندفع ثمن حملنا للصليب في غابة من الذئاب البشرية حيث يقتلون ويذبحون ويشردون بإسم الله وتحت راية الله أكبر .
وهنا وصلنا الى نتيجة حتمية بإن هتافات الديمقراطية والحرية والتعايش التي يطلقها الآخر ماهي إلا خدعة وكذبة كبيرة . وخاصة منظمات حقوق الإنسان التي أصبحت مهمتها فقط إحصاء عدد قتلانا وشهدائنا على يد الجاهلية البربرية .
ولا الأمم المتحدة تفيدنا بقشة سوى التأسف والإنكار
الكل مشترك دون إستثناء أحد من الشعوب او الحكومات أو الدول ، في القضاء على البقية الباقية من ابناء شعبنا السرياني والمسيحي ، ليس فقط في العراق وسوريا بل في الشرق كله ومسح تاريخه وإلغاء وجوده .
فماذا تنتظرون ياأبناء شعبنا السرياني والمسيحي هل تنتظرون معجزة حيث لم نر معجزة لخلاصنا منذ أكثر من 2000 عام .
والى غزوة ٱخرى ، والله أعلم ؟!؟

* جورج غرزاني
ناشط سرياني في حقوق الشعوب الأصلية

On the occasion of the fourth anniversary of the forced displacement of our Syriac people from the Nineveh Plain

On this date 6/8/2014 the invasions of the Islamic invasions entered the Nineveh Plain in Mesopotamia and forcibly drove all our Syriac people from their villages, towns and cities, and their homelessness in the land of their fathers and forefathers, and to the vast land of God where the unknown is waiting.
This barbaric barbaric invasion took over their private and public property unlawfully because they were the only Christians who had no right to live in the lands of Islam, recalling their barbaric invasions against the lands and lands of others for more than 1,400 years and their occupation, destruction and seizure of everything from stone to humans. History has never been known to him.
All this was done under the shadow of the Iraqi army in the defense of the Nineveh plain and the complicity of the Iraqi government did not give her an eyelid
As if the plain of Nineveh is not an Iraqi land and is outside the map of the homeland and the reason is very well known (because the majority of its population are Christians).
We remember this painful anniversary and did not see a glimmer of hope in the return of all our people to that region. We see a great conspiracy being waged against our Syriac and Christian people in order to eradicate it and erase its history from being present.
All this and the loss of hope for security and safety by the Syriac people to return to its land led to the opening of the door of migration to our poor people, who is powerless, where he chose the path of immigration to preserve his dignity and dignified life in the countries of exile where he lost his dignity and display in his land and homeland.
How long will we pay for our cross in a forest of human wolves where they are killed, slaughtered, and chased in the name of God and under the banner of God is greater.
Here we have reached the inevitable result that the chants of democracy, freedom and co-existence of the other is a big lie and a lie. Especially human rights organizations, whose mission is only to count the number of our martyrs and martyrs at the hands of Berber ignorance.
The United Nations is only telling us a little bit of regret and denial
All without exception, to the exclusion of the rest of our Syriac and Christian people, not only in Iraq and Syria, but in the entire East, to erase its history and to abolish its existence.
What are you waiting for, our Syrian and Christian people, are you waiting for a miracle where we have not seen a miracle of our salvation for over 2000 years?
And to the invasion of others, and God knows?!?

George Gharzani
Syriac activist in the rights of indigenous peoples

الإعلانات

التعليقات مغلقة.

المدونة لدى وردبرس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: