العالق في المطار لشهور السوري حسن القنطار يساعد طالبي اللجوء العالقين في أستراليا

حسن القنطار
Image captionظل حسن القنطار عالقاً في

مطار كوالالمبور لعدة أشهر قبل منح كندا حق اللجوء له

أصبح حسن القنطار معروفاً في جميع أنحاء العالم باسم “رجل المطار”، بعد إقامته لعدة أشهر في مطار كوالالمبور الدولي، كان خلالها يوثق حياته هناك وينشرها عبر الانترنت في وسائل التواصل الاجتماعي.

وحصل القنطار على حق اللجوء في كندا العام الماضي، ويأمل الآن في مساعدة 200 من اللاجئين المحتجزين في جزيرتي مانوس وناورو الذين أصبحوا في طي النسيان، لإعادة توطينهم في كندا.

أصبح حسن القنطار (38 عاماً) ملماً بقضية طالبي اللجوء في جزيرتي مانوس وناورو ، أثناء بقائه في مطار كوالالمبور بماليزيا، عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي، ومراسلات اللاجئين المحتجزين في الجزيرتين إليه الذين شرحوا له أوضاعهم هناك.

وفي ذلك الوقت، كان القنطار يوثق محنته الخاصة عبر الإنترنت بعد أن علق في المطار لشهور في عام 2018، بعد خروجه من بلاده في أعقاب الحرب السورية التي اندلعت منذ عام 2011.

والآن، وبعد حصوله على حق اللجوء والاستقرار في كندا، أصبح مدافعاً عن القضايا المتعلقة باللاجئين لإعادة توطينهم في كندا.

الإعلانات

التعليقات مغلقة.

المدونة لدى وردبرس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: