غضب مسيحي- إسلامي من إساءة مذيع أسترالي للسيدة العذراء

تجمع مسيحيون ومسلمون خارج مقر إذاعة KIIS FM في رايد مطالبين بإقالة كايل سانديلاندز، بعد أن استهزأ بالسيدة العذراء مريم واصفا إياها “بالكاذبة” ومشككاً في عذريتها. وأثار هذا الفيديو الذي نشرته الإذاعة على منصتها الإلكترونية غضب جموع من المسيحيين والمسلمين. واعتذر متحدث باسم ساندلاندز عن شريط الفيديو الأسبوع الماضي، موضحا في تصريح لصحيفة ديلي تليغراف أن للجميع الحق في حرية المعتقد الديني، لكن المحتجين يطالبون بأن يخضع لنفس العقوبة التي فرضت على لاعب الراغبي إسرائيل فولاو. وأنهي عقد فولاو البالغ قيمته 4 ملايين دولار وطرد من راغبي أستراليا في شهر مايو/ آيار بعد أن اعتبر منشوره على وسائل التواصل الاجتماعي نقلاً عن الكتاب المقدس مناهضا للمثليين.

وتعليقا على هذا قال زعيم الاحتجاج جورج كلارك إننا “نعيش في بلد يتمتع بمعايير مزدوجة لأن المادة 214 من قانون السلوك التجاري تنص على أن المحطة الإذاعية لا يمكنها الإساءة والتمييز ضد الدين والجنس”. وأضاف كلارك” “لراغبي أستراليا نفس قواعد السلوك وأقيل [إسرائيل فولاو] بسبب اقتباسه شيئًا لم يكتبه حتى”. وأردف قائلا” “ كايل لم يميز ضد دين واحد ولكن اثنين. ميز وقال أشياء من داخله، وصفنا بالأغبياء ، ووصف المسلمين والمسيحيين الذين يؤمنون بمريم العذراء بالكاذبين “. وتابع “ما هو الفرق بين الإساءة إلى مثلي أو لص أو كاذب أو زاني مثلما فعل إسرائيل فولاو؟ ولكن عندما يتعلق الأمر بالدين ، فإنهم يريدون إقفال الحديث بالموضوع “.

من جانبه قال المسؤول عن مجموعة “كريستيان لايف ماتر” تشارلي باخوس على فيسبوك إنه شعر بالإهانة الجديدة بسبب هذه التعليقات. كما انطلقت حملة لجمع تواقيع للمطالبة المحطة الإذاعية التي يعمل بها سانديلاندز بإنهاء خدماته. وكانت إدارة المحطة قد أعلنت أن سانديلاندز وزميلته في البرنامج في إجازة لأسبوعين

الإعلانات

التعليقات مغلقة.

المدونة لدى وردبرس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: