وحدة كنيسة المشرق الكلدانية-الآشورية. بقلم البطريرك ساكو

مرسل من :Samir Melbourne

وحدة كنيسة المشرق الكلدانية – الاشورية.

تبين المؤشرات المعاصرة، كم من التواضع والتنازل يتطلبه الاهتداء الى الوحدة المسكونية، بعيداً عن السلفية اللاهوتية والليتورجية ووجاهة التفرّد ككيانات كنسية مستقلة. كانت وفاة مثلث الرحمات البطريرك مار دنحا الرابع فرصة لإستعادة وحدة كنائسنا الثلاث، ذات التاريخ والجذور المشتركة، لكنها لم تحصل. أتمنى ان يعيَ مسؤولو هذه الكنائس أهمية هذه الوحدة للبقاء والتواصل ككنيسة جامعة رسولية، فيبادروا الى تحقيقها وطي صفحة الماضي المؤلم وخصوصاً أن ثمة بياناً لاهوتياً مشتركاً حول الإيمان والاسرار المقدسة. هذه الوحدة ستحافظ على إرث كنيسة المشرق وتمنحها الحصانة تجاه التحديات ومخاطر التشتت والذوبان وفقدان الهوية.

الكاردينال لويس روفائيل ساكو

الإعلانات

التعليقات مغلقة.

المدونة لدى وردبرس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: