أردوغان يتبع النهج العثماني الدموي للتغيير العرقي بسوريا

تقرير: أردوغان يتبع النهج العثماني الدموي للتغيير العرقي بسوريا

وأضاف التقرير أن أحد الأسباب التي تقف وراء الإدانة الدولية الواسعة للتوغل التركي الأخير في شمال شرق سوريا من خلال عمليتها العسكرية “نبع السلام”، هو خطة الرئيس رجب طيب أردوغان لنقل وإعادة توطين ما يتراوح بين مليون ومليوني لاجئ سوري من أصل 3.6 مليون يقيمون في أراضي بلاده حاليا، إلى المنطقة الآمنة التي يرغب في إقامتها على الحدود مع سوريا.

وأشار التقرير إلى أن منتقدي أردوغان يتهمونه بأنه يستخدم “الهندسة الديموغرافية” كأداة سياسية لإعادة رسم الخريطة العرقية للمنطقة من خلال ممارسة التهجير القسري والتطهير العرقي للسكان بغية الحد من المكون الكردي بذريعة محاربة “حزب العمال الكردستاني” المصنف تنظيما إرهابيا من قبل أنقرة، والفصائل المرتبطة به. إضافة إلى ذلك يهدد أردوغان أوروبا بفتح باب الهجرة إلى القارة العجوز وإغراقها بالمهاجرين.

الإعلانات

التعليقات مغلقة.

المدونة لدى وردبرس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: