السريان في خضم العاصفة/4/المرحلة الحالية.بقلم الدكتور متى جرجس.ألمانيا

الدكتور متى جرجس

نظرة عميقة لهذه المقدمة القصيرة لتاريخنا السرياني قبل الميلاد وبعده فنرى أمامنا بعد ولادة السيد المسيح ولليوم شجرة عملاقة مسيحية سريانية عمرها اكثر من ألفين سنة لها جذوركبيرة ممتدة ألاف السنين في عمق التاريخ جذور قدمت للأنسانية ثمار لا تحصى _الكتابة وعلم الفلك و الشرائع والقوانين والموسيقى …………..
هذه الجذور ( الجذر الأرامي والأشوري والكلداني والبابلي والسومري والأكادي والفينيقي ) أختلطت و أنصهرت مع بعضها البعض على مر ألاف السنين وأعطت الشجرة السريانية الوحيدة التي حولها السيد المسيح الى شجرة محبة وتأخي وتسامح وأمل وباركها بفمه الذهبي حين تكلم بلغتها الأرامية وأفضى عليها نور جديد ملئت الدنيا بعطرها وثقافتها وعلمها وليتورجيتها وتراجمها ….

وللأسباب لاهوتية فلسفية مدعومة بأهداف سياسية خفية تفرع منها غصون جديدة كالسريان أرثودكس والسريان النساطرة والسريان كاثوليك والسريان الملكيون ( الروم أرثودكس ) والسريان الموارنة والروم كاثوليك ………..

هذه الشجرة مع غصونها الجميلة مر عليها
ظروف قاسية ورياح عاصفة وعاثية وليالي سوداء وسيوف عديدة ورغم كل ذلك أستمرت بالعطاء _ بسبب بقائها في أرض ألأباء والأجداد _ إلى أن جاء الأعصار الكبير ( السيفو ) في القرن التسع عشر قبل مئة عام وأدى بأرواح الملايين من الأبرياء إنما دماء هؤلاء الشهداء لم تذهب هباء فقد غذت الشجرة الأم فنهظت وأعطت ثمارمسيحية قوية وثمار جديدة مغلفة بفكر قومي يمت للجذور العميقة في التاريخ .

غذى الفكر القومي ملافنة كبار مثل الملفونو _ نعوم فائق والمطران يوحنا الدولباني وعبدالمسيح قرباشي وفريد نزه وحنا سلمان وابروهوم نورو ويوحانون قاشيشو وشكري جرموكلي وغطاس مقدسي الياس ……….. _ وفي أوائل القرن التاسع عشر ظهرت جمعيات جديدة تحمل فكر قومي متل رحمة عيتو وليشونو وتاو ميم وسمكت ……….
لكن هذا الفكر القومي لم يكن واضحآ تمامآ لاعند الملافنة ولا في الجمعيات فلم يبينوا لنا طريق واضح الى أي جذر من هذه الجذور العملاقة ننتمي _ وهذا أمر طبيعي بسبب الأختلاط والتمازج خلال السنين الألفية التي عاشوها أجدادنا قبل الميلاد _ فكانوا يفتخرون حينآ بهذا الجذر وأحيانا بالجذر الأخر وكمثال بسيط أحدى الأغاني التي نرددها لليوم والتي لحنها المسيقار الكبير الملفونو كبرئيل أسعد للمؤلف يوحاننون قاشيشو ذات الفكلر القومي الأتوري الغالب لدية أغنية

هو دنحو شمشو من موث يقرتو كبار ( ها قد شرقت الشمس من أمتي الموقرة وسطعت … إكرثو طوبثو شدرات لي عم ؤيار ..وأرسلت لي رسالة جميلة مع النسيم العليل …. موث هو مفيسنو ليخ ساكي وإمرنو ..أمتي انا أفتخر واشتاق لك كثيرآ واقوال
بار سريويو أ روميو أوثوريو وأف دن كلدويو بار .

الدكتور متى جرجس

التعليقات مغلقة.

المدونة لدى وردبرس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: