الليرةالسورية تنخفض لأدنى مستوى في تاريخهاوسط إرتفاع جنوني بأسعار المواد الغذائية

سجلت الليرة السورية اليوم الثلاثاء انهياراً كبيراً أمام الدولار الأمريكي لأدنى مستوى في تاريخها، حيثُ سجل سعر الصرف داخل سوريا 1535 شراءً و 1555 مبيعاً أمام الدولار، وسعر 1600 شراءً و 1627 مبيعاً أمام اليورو.

في حين شهدت مختلف المناطق السورية ارتفاعاً جنونياً لأسعار المواد الغذائية في ظل انهيار قيمة الليرة السورية لأدنى مستوى بتاريخها، وسط استياء شعبي كبير.

“الأغذية العالمي”: 47.6 مليون شخص سيعانون من الجوع بسبب كورونا من بينهم 4 ملايبن سوري

برنامج الأغذية العالمي يقول إن ملايين الأشخاص سيعانون من الجوع في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والأمم المتحدة تتحدث عن الحاجة إلى مليار وستمائة مليون دولار لمساعدة الأطفال ممن يعانون من أزمات إنسانية من جراء كورونا.

قال برنامج الأغذية العالمي إن 6،7 مليون شخص إضافي قد يعانون من الجوع بسبب تداعيات فيروس كورونا “كوفيد-19” في الشرق الأوسط، وشمال أفريقيا ليصبح العدد الاجمالي: 47،6 مليون.

وأضاف البرنامج أن معظم دول المنطقة هي دول مستوردة للغذاء وتنفق حوالي 110 مليار دولار على هذه الواردات وهذا يجعلها عرضة للقيود التجارية وإغلاق الحدود.

“برنامج الغذاء” أشار إلى أن 12 مليون يمني و4 ملايين سوري يعانون من خطر الجوع يستفيدون من مساعدات البرنامج”.

منظمة الصحة العالمية كانت قالت في وقت سابق إن أكثر من 44 مليون قد يصابون بكورونا في أفريقيا إذا لم يتم احتواء الوباء، مشيرة إلى أن الوباء قد يصبح لاعباً أساسياً في حياة الأفريقيين للسنوات العديدة القادمة، في حين أن قدرة معظم الدول الأفريقية على استيعاب المصابين بكورونا متدنية جداً.

وتوصلت تقديرات جديدة للمنظمة لاستنتاجات مخيفة في حال لم تتمكن الدول الأفريقية من احتواء وباء كورونا ومنع انتشاره في الوقت المحدد، ومفاد هذه التوقعات أن عدد الوفيات خلال السنة الأولى من انتشار الوباء سيبلغ ما بين 83 ألف و190 ألف شخص، فيما سيتراوح عدد المصابين بين 29 مليونًا إلى 44 مليوناً.

من جهته، أكدت وكالة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) الحاجة إلى مليار وستمائة مليون دولار لمساعدة الأطفال ممن يعانون من أزمات إنسانية من جراء فيروس كورونا.

المديرة التنفيذية لليونيسف عبرت عن قلقها بشأن ما سيفعله وباء كورونا في البلدان ذات النظم الضعيفة، مشيرة إلى أن الوباء أزمة صحية تتحول بسرعة إلى أزمة تطال حقوق الطفل.

ولفتت إلى أن الأموال التي تطلبها الوكالة ستساعد على الاستجابة للأزمة والتعافي من آثارها

رسالة مشتركة من مجلسي الكنائس العالميّ والشّرق أوسطيّ للاتّحاد الأوروبيّ


وجّه مجلس الكنائس العالميّ ومجلس كنائس الشّرق الأوسط، قبل أيّام، نداءً مشتركًا إلى الاتّحاد الأوروبيّ يحثّانه فيه على اتّخاذ موقف حازم في شأن قرار ضمّ الأراضي الفلسطينيّة إلى إسرائيل.
وجاء في نصّ البيان الموقّع من الأمين العامّ بالنّيابة لمجلس الكنائس العالميّ القسّ البروفيسور يوان سوكا والأمينة العامّة لمجلس كنائس الشّرق الأوسط د. ثريّا بشعلاني:

“يناشد مجلس الكنائس العالميّ ومجلس كنائس الشّرق الأوسط الاتّحاد الأوروبيّ اتّخاذ موقف صارم وحازم ضدّ ضمّ الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة في الضّفّة الغربيّة إلى إسرائيل، فأيّ خطّةٍ كهذه تشكّل انتهاكًا خطيرًا للقانون الدّوليّ، وكما صرّح المنسقّ الخاصّ لعمليّة السّلام في الشّرق الأوسط نيكولاي ملادينوف على أنّها “توجّه ضربة مدمّرة لحلّ الدّولتين وتغلق الباب أمام تجديد المفاوضات، وتهدّد الجهود المبذولة للدّفع نحو السّلام في المنطقة”.

نحن نؤيّد البيان الصّادر عن المقرّر الخاصّ المعنيّ بحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة (عام 1967) مايكل لينك، الّذي اعتبر فيه أنّ “الضّمّ الّذي يلوح في الأفق هو اختبار سياسيّ للمجتمع الدّوليّ، وهذا الضّمّ لن يتمّ وقفه عبر التّوبيخ”.

ونحن نعرب عن تقديرنا للممثّل السّامي للاتّحاد الأوروبيّ جوزيف بوريل الّذي أكّد أنّ الاتّحاد الأوروبيّ لا يعترف بالسّيادة الإسرائيليّة على الضّفّة الغربيّة وأّنّه “سيواصل مراقبة الوضع وتداعياته الواسعة عن كثب ويعمل وفقًا لذلك”.

وبناءً عليه، فإنّ مجلس الكنائس العالميّ ومجلس كنائس الشّرق الأوسط يطالبان الاتّحاد الأوروبيّ بأن يعبّر بوضوح ويضمن أنّ في حال طُبّق أيّ ضمّ من هذا النّوع، ستواجه إسرائيل عواقب حقيقيّة، توازي على الأقلّ الّتي اعتمدها الاتّحاد الأوروبيّ ردًّا على ضمّ روسيا لشبه جزيرة القرم.

بالإضافة إلى ذلك، وفي حال واصلت إسرائيل عمليّة الضّمّ المخطّط لها، يجب على الاّتحاد الأوروبيّ قطعًا أن يعلّق اتّفاقيّة الشّراكة بين الاتّحاد الأوروبيّ وإسرائيل. فتشير المادّة الثّانية من هذه الاتّفاقيّة إلى أنّ العلاقات بين الاتّحاد الأوروبيّ ودولة إسرائيل “تقوم على احترام حقوق الإنسان والمبادئ الدّيمقراطيّة”. كما أنّ معاهدة لشبونة تنصّ على أنّ الشّؤون الخارجيّة للاتّحاد الأوروبيّ يجب أن تسترشد بمبادئ الحرّيّات الأساسيّة واحترام كرامة الإنسان والمساواة والتّضامن والدّيمقراطيّة وسيادة القانون وميثاق الأمم المتّحدة والقانون الدّوليّ. من هنا ولكيّ يحافظ الاتّحاد الأوروبيّ على صدقيّته ويكون خاضعًا للمساءلة بناءً على مبادئه الأساسيّة، عليه أن يطبّق البنود المشروطة مثل المادّة 2 من اتّفاقيّة الشّراكة بين الاتّحاد الأوروبيّ وإسرائيل، وأن يعلّق الاتّفاقيّة في حال تنفيذ قرار الضّمّ غير الشّرعيّ.

يتمسّك مجلس الكنائس العالميّ ومجلس كنائس الشّرق الأوسط برؤيةٍ موحّدةٍ تقوم على تحقيق السّلام العادل في الأراضي المقدّسة. لكن الضّمّ الأحادي الجانب للأراضي للفلسطينيّة المتبقيّة لن يؤدّي أبدًا إلى العدالة أو السّلام بل إلى مزيد من الظُّلم، ونزع الملكيّة الشّرعيّة الفلسطينيّة، وتصاعد التّوتّرات، وزعزعة الاستقرار الإقليميّ، وإلى ضرب احترام القانون الدّوليّ عرض الحائط.

فلا يجوز أن يُعتبَر الاتّحاد الأوروبيّ متواطئًا، إن من خلال التّقاعس أو من خلال ردّ الفعل غير الكافي للحؤول دون تنفيذ هذه الخطّة.

“داعش” يختطف فلاحين ويحرق محاصيلهما الزراعيةشمالي العراق


أعلنت خلية الإعلام الأمني العراقي، اليوم الثلاثاء، أن عناصر من “داعش” اختطفوا فلاحين اثنين وأحرقوا محاصيلهما الزراعية في قضاء خانقين شمالي العراق .


إنزال للقوات العراقية يقتل انتحاريين ويدمر مفخختين لـ “داعش” غربي البلاد
وقالت الخلية في بيان، إن “مجموعة إرهابية داعشية أقدمت على اختطاف فلاحين اثنين من مزرعتهما في قرية مخايس بقضاء خانقين بمحافظة ديالى وحرق محاصيلهما من الحنطة والبالغ مساحتها 3 دونم وحرق 3 جرارات زراعية”. وفقا لـ”السومرية نيوز”.
وأضافت الخلية في بيانها إلى أنه “تم العثور على جثث المخطوفين بالقرب من حقولهما الزراعية”.

وتواصل القوات الأمنية العراقية عمليات التفتيش والتطهير وملاحقة فلول التنظيم في أنحاء البلاد، لضمان عدم عودة ظهور عناصره الفارين مجددا، بينما تتمركز قوات الحشد الشعبي على الشريط الحدودي مع سوريا للتصدي لمحاولات تسلل عناصر التنظيم الإرهابي المتكررة.

حقوق الإنسان أكبر كذبة عرفتها البشرية ؟!


حقوق الإنسان أكبر كذبة عرفتها البشرية ؟!

يسعد صباحكم ومسائكم أحبائنا متابعي ومعجبي صفحة شرورو الحقيقة السريانية وموقعنا على الكوكل shrouro.com أينما كنتم .

“جبعدين”القريةالآراميةالخالدة بقلم: الاثارية الملفونيتو حنان يوسف خشوف

جبعدين (بالآرامية: ܓܒܥܕܝܢ) قرية في محافظة ريف دمشق، تحيط بها الجبال من كل صوب وتنتشر فيها بعض الاثار والكهوف التي تثبت أن الانسان القديم سكنها وحفر منازله في صخور جبالها وتتميز أيضا بمحافظة أهلها على التحدث بالآرمية ( لغة السيد المسيح ) أحد لغات سورية القديمة .

الموقع والاسم
تقع بلدة جبعدين على بعد 60 كم من الشمال الشرقي لمدينة دمشق منطقة حي القلمون الأوسط وتتربع في أحضان جبل_سنير ..
اما عن التسمية: للتسمية أكثر من رواية فاحداها تقول ان أشخاصاً متعبدين أقاموا في هذا المكان وسكنوا الكهوف والمغاور الصخرية على مقربة من عين الماء في وسط القرية والتي كانوا يدعونها (جب ) فاشتهرالمكان بهم واخذ تسميته ب( جب عابدين)‏ . يربو عدد سكانها على ستة ألاف نسمة يتكلمون اللغة الارامية السريانية.‏

سكنها الانسان القديم البدائي في الكهوف والمغاور المحفورة في الصخور هي من صنع يدي ذلك الانسان ولكن الأدوات التي كان يستخدمها فقدت واتلفت بعبث العابثين دون ادراك لأهميتها الأثرية والتاريخية كما أنها تعتبر توءما لبلدة معلولا وفيها نفس المعالم والخصائص التي تشير إلى ذلك فاللغة الارامية والعادات والتقاليد والتاريخ والقدم والكهوف والمغاور هي العامل المشترك لتاريخ و احد موغل في القدم.‏

تقع جبعدين خلف الجدار الصخري المرتفع بأحضانه وبين تلاله التي تحيط بها من كل صوب وتعتبر هذه التلال والجدار الصخري الحصن المنيع الذي يحميها من هجمات الاعداء والطامعين وتسهل الدفاع عنها ترتفع فوق سطح البحر 1500 م واكتشف فيها اديرة ( دير في وسطها) ودير في شمالها يسمى دير_العاصي وقد زالت معالمها بايدي العابثين الذين لاخبرة لهم في القيمةالاثرية والتاريخية لهذه المعابد يضاف إلى ذلك عدم الرعاية والاهتمام من الجهات المسؤولة واكتشفت فيها مدافن اثرية تعود للعهد البيزنطي.‏

وتمتاز جبعدين بمدخلها الوحيد ويطلق عليه اسم الفج وهو شرخ من الجدار الصخري بعرض عدة امتار توسع وتحسن ليستوعب دخول السيارات الكبيرة والبرادات الطويلة التي يمتلكها بعض السكان.‏ من ناحية توفير الخدمات في هذه البلدة فقد توفر لسكانها معظم الخدمات من كهرباء – مياه – صرف صحي – مستوصف – بناء بلدية – مدارس – مركز ثقافي ويقع في أراضيها مشروع مياه الذي يروي كل من #جبعدين – #معلولا – #عين_التينة – #التواني وقريباً سيصبح المشروع لقريتي جبعدين التواني لتخصيص عين التينة – معلولا بمشروع اخر.‏

‏قرية جبعدين تعتبر من القرى السياحية الهامة في جبال القلمون في سورية وتبحث الوسائل والخدمات التي تخدم وتستهوي السياح والزوار لتكون جبعدين واحده من المصايف بجوها وطبيعتها الجميلة إضافة لأهميتها التاريخية .‏.

إعداد الملفونيتو حنان يوسف خشوف اختصاص أثار_ومتاحف

المدونة لدى ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: