من أديرتنا السريانية”دير مار حنانيا”دير الزعفران ܕܝܪܐ ܕ܁ܟܘܪܟܡܐ


يقع دير مار حنانيا (ܡܪܝ ܚܢܢܝܐMor Hananyo ) او دير الزعفران (و باللغة السريانية ܕܝܪܐ ܕܟܘܪܟܡܐ دَيرو دکُرکومو، وبالتركية Deyrulzafaran) في ولاية ماردين في تركيا على حدود القامشلي في سوريا، ويبعد عن ماردين 3 كم وعن مدينة نصيبين الحدودية مع القامشلي السورية حوالي 60 كم ويتبع الدير الكنيسة السريانية الأرثوذكسية.

يعود تاريخ بناء الدير إلى عهود ما قبل المسيحية حيث يعتقد بانه كان حصناً ضخماً منذ العهد الروماني، أما الدير فقد تأسس في نهاية القرن الرابع الميلادي حينما أشتراه القديس مار حنانيا (وهو راهب من دير مار متى) واحاله ديراً وغرس فيه كروماً وزيتوناً عندما كان مطراناً لمردين وتوابعها. وقد حمل أسماء قديسين مختلفين كالقديسين مار شليمون و مار أوكين. و منذ القرن الثامن إلى القرن الخامس عشر سمي باسم القديس مار حنانيا. و من القرن الخامس عشر حتى القرن العشرين سمي بدير “كوركمو” و هي لفظة سريانية معناها “الزعفران” و هي نبتة كانت تنتشر بكثرة في هذه المنطقة وكانت تستخدم كطعام ودواء و غيرها. والدير يحظى بمكانة هامة في تاريخ الكنيسة السريانية الأرثوذكسية فقد كان منذ القرن الثالث عشر إلى العام 1932 مقرا لبطريركيتها.

تواضروس الثّاني: كورونا رسالة من الله إلى الإنسان



أشار بابا الإسكندريّة وبطريرك الكرازة المرقسيّة تواضروس الثّاني إلى أنّ لفيروس كورونا جانبين.
وبحسب “الأقباط اليوم”، فإنّ “الجانب الأوّل هو تذكرة ورسالة، من الله إلى الإنسان، إنّه كائن ضعيف، فالإنسان تكبّر واعتقد أنّه إله وأنّ كبرياء الإنسان هو بسبب إنجازاته، وأعماله، واكتشافاته، واختراعاته. وإنّ تلك الصّورة تجعل الإنسان يكبر في نظر نفسه وينسى خالقه”.

أمّا الجانب الآخر، فأوضح أنّ الله يوقظ البشر من خلال علاقة الإنسان بالله.

عيد التعميد عند الصابئة المندائيين

نتقدم بخالص التهاني والتبريكات بمناسبة عيد التعميد عند أبناء شعبنا الصابئة المندائيين الذي يقع في العشرين من أيار وهو اليوم الذي تم فيه تعميد النبي يوحنا (يهيا يهاناه).

للعلم : الصابئة المندائيون هم آراميون سريان .

المدونة لدى ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: