مرتزقة الاحتلال التركي يحرقون الحقول الزراعية في قرى عدة بريف تل تمر شمال غرب الحسكة

واصل مرتزقة النظام التركي من التنظيمات الإرهابية جرائمهم بحق الأهالي وممتلكاتهم وأقدموا صباح اليوم على حرق مساحات واسعة من الحقول الزراعية في قرى عدة بريف بلدتي تل تمر شمال وأبو راسين بريف الحسكة.

وذكرت مصادر أهلية من المنطقة لمراسل سانا أن مجموعات من مرتزقة الاحتلال التركي أقدمت صباح اليوم على إشعال النيران في عدد من حقول القمح والشعير التابعة لقرى الداودية وملا نوري والعريشة والجميلية وعبد السلام والعزيزية بريف بلدتي تل تمر وأبو راسين بريف الحسكة.

وبين المراسل أنه وفق إفادات لأهالٍ من هذه القرى فإن الحرائق انتشرت بسرعة جراء الرياح النشطة وأتت على أكثر نحو 20 ألف دونم من المساحات المزروعة بالقمح والشعير مشيراً إلى أن النيران ما تزال مشتعلة وتحرق المزيد من المساحات المزروعة.

واندلعت حرائق عدة في الأراضي الزراعية التابعة لقرى أم الكيف والدردارة والطويلة بريف تل تمر في التاسع عشر من الشهر الجاري جراء اعتداء قوات النظام التركي ومرتزقته من التنظيمات الإرهابية بقذائف الهاون على المنطقة وذلك بعد ساعات فقط من تسبب حريق نشب بالقرب من نقطة للاحتلال التركي في ريف رأس العين باندلاع حرائق في حقول القمح والشعير في قرى المناجير والأهراس والعامرية وتل عطاش وعرات أبو بكر التابعة لمنطقة رأس العين بالريف الشمالي الغربي لمدينة الحسكة.

عظة البطريرك الماروني بشارة بطرس الرَّاعي في الأحد السَّابع من زمن القيامة

“الآَنَ تَمَجَّدَ ابْنُ الإِنْسَان، وَتَمَجَّدَ اللهُ فِيهِ” (يو13: 31-32)

  1. هذا الكلام قاله الرَّبُّ يسوع في عشائه الفصحيّ الأخير مع تلاميذه الإثني عشر، بعد أن خرج يهوذا الاسخريوطيّ ليُسلمه. ففي تلك اللَّيلة من ذاك الخميس المملوء أسراراً، وفيما كان يسوع يصلّي في بستان الزَّيتون ويعرق دمًا، ويستعدّ ليشرب كأس آلامه الخلاصيَّة، أقبلَ يهوذا مع جنودٍ وقبضوا عليه كمجرمٍ، وأسلموه ليُحكَم عليه بالتَّعذيب والموت صلبًا. فقال يسوع، عند خروج يهوذا: “الآن تمجّدَ ابن الانسان، وتمجّدَ الله فيه، وسيُمجّدُه في ذاته” (يو13: 31-32). من هذا المجد الالهيّ وُلدَت وصيَّة المسيح الرَّبّ لنا: “أتركُ لكم وصيَّةً جديدة: أن تحبُّوا بعضكم بعضًا، كما أنا أحببتُكم” (يو 34:13).
  2. يُسعِدُني أن أحتفل مع إخواني السَّادة المطارنة والأُسرة البطريركيَّة في بكركي بهذه اللِّيتورجيَّا الإلهيَّة، وأنتم ايُّها المشاهدون تشاركون فيها عبر محطَّة تيلي لوميار – نورسات ووسائل اتّصال اجتماعيّ. نصلّي معًا لكي نمجّد الله دائمًا بإتمام إرادته، ونلتزم بعيش وصيَّة المحبَّة ونشر ثقافتها في كلّ مكان.
    وفي مناسبة بداية عيد الفطر السَّعيد، يطيب لي أن أقدّم، بإسم كنيستنا المارونيَّة، خالص التَّهاني والتَّمنّيات لإخواننا المسلمين في لبنان والعالم العربيّ وبلدان الانتشار، سائلين الله عزَّ وجلَّ أن يكون العيد موسم خير وبركات وسلام عليهم وعلينا جميعًا.
  3. تمجّد الله في يسوع ابنه، المولود منه كشعاعٍ، وغير المخلوق، لأنَّ تصميمه الالهيّ بفداء الإنسان وخلاص الجنس البشريّ، قد تحقَّق بآلامه وموته، وهو بريءٌ من كلّ خطيئة، مفتديًا خطايا البشريَّة جمعاء، وغاسلاً إيَّاها بدمه.
    ويسوع ابن الانسان تمجّد، لأنَّه تمّم مشيئة الآب بطاعته حتَّى الموت على الصَّليب. والله مجَّده إذ أحيا الرُّوح القدس بشريَّتَه، وأقامه من الموت. هذا المجد الإلهيّ يُعطى لكلّ إنسانٍ مؤمنٍ بالله، والذي تترمّم فيه صورة الله بنعمة الفداء، على ما قال القدّيس ايريناوس: “مجد الله الإنسان الحيّ”. ولهذا بات من الواجب علينا جميعًا الاهتمام بترقِّي كلّ إنسان في جميع أبعاده المادِّيَّة والرُّوحيَّة والثَّقافيَّة والأخلاقيَّة، لكي يتجلَّى فيه مجد الله.
  4. من محبَّة الله الذي جاد بابنه الوحيد، “لكي لا يهلك كلُّ من يؤمن به، بل تكون له الحياة الأبديَّة” (يو 16:3)، وُلدَت وصيَّة المحبَّة الجديدة. هي جديدة، بالنّسبة إلى القديمة، لأنها تنبع من موت المسيح وقيامته، ولأن هذه المحبَّة الموصى بها مسكوبةٌ فينا بالرُّوح القدس. فتكون الوصيَّة أن نتقبَّل المحبَّة في قلوبنا، ونجسدَّها بأعمالنا، وننشرها من حولنا ثقافة.
  5. عندما تصبح المحبَّة “ثقافة شعب”، تضحي بالنَّتيجة “حضارة وطن” وروحَه التي تنعش العلاقات بين أبنائه، وبخاصّة بين المسؤولين والشَّعب. وباتت شريعة الحوار والتَّوافق طريقًا إلى حلّ المشاكل الطَّارئة. فلو اعتُمدت مثلاً هذه الشَّريعة بين السُّلطة والمدرسة الخاصَّة من جهة، قبل إصدار القانون 46/17، وبين هذه وهيئة الأساتذة ولجان الأهل من جهة ثانية، لما وصلت المدارس الخاصَّة، ولا سيَّما تلك الكاثوليكيَّة، إلى هاوية الإقفال، مع ما يرتّب ذلك من تهديدٍ للمنظومة التَّربويَّة في لبنان، وللخسارة المتوقَّعة في نشر التَّربية والتَّعليم حتَّى في المناطق اللُّبنانيَّة النَّائية . إنَّ حضارة المحبَّة كانت في أساس الكيان اللُّبنانيّ الذي أرساه المؤسِّسون على ميثاق العيش معًا بالتَّنوُّع الدِّينيّ والثَّقافيّ، ضمن وحدة وطنيَّة يشارك في بنائها كلُّ مكوّنات مجتمعنا. فكان نظامنا السِّياسيّ ديموقراطيًّا منفتحًا على جميع الحرِّيَّات العامَّة، ملتزمًا قضايا العدالة والسَّلام وحقوق الشُّعوب، كما فعل على الاخصّ، ولا يزال، لصالح القضيَّة الفلسطينيَّة ومدينة القدس والأماكن المقدَّسة. فكانت من ركائزه الأساسيَّة صداقات مع الشَّرق والغرب، من دون أن يسمح لا للشَّرق ولا للغرب بالهيمنة والسَّيطرة عليه، وتغيير وجهه وجوهره وخصوصيَّته التَّعدُّديَّة، الحضاريَّة والثَّقافية والانسانيَّة. هذا ما يجب أن نتمسّك به حفاظًا على هويّتنا، وطيب علاقاتنا مع الدول.
  6. لقد اعتُدِي على لبنان، وعلى شعبه وسلامة أراضيه أكثر من مرَّة. فكان تحريره من الاحتلال والاعتداءات، بتضامن وقوَّة أبنائه. فبات علينا واجب الالتزام بتحصين وحدتنا الدَّاخليَّة، وتحرير لبنان من أزماته السِّياسيَّة والاقتصاديَّة والماليَّة والمعيشيَّة، وبتحرير شعبنا من حالة الفقر والعوز والحرمان، وتحرير صيغة وطننا وميثاقه من الولاءات الخارجيَّة، والالتزام بالعودة إلى كنف الشَّرعيَّة وسلطة الدَّولة، وتحرير تعدُّديَّته من الولاء للطَّائفة أو المذهب أو الحزب، على حساب الولاء له وحده.
    إنَّ الأوضاع الدَّقيقة في بيئتنا المشرقيَّة لا تسمح لأحد أن يورّط لبنان في صراعات خارجيَّة تقضي على سيادته واستقلاله، أو أن يحوِّله إلى ساحة حرب. وإلاَّ كيف نطرق أبواب العالم، دولاً ومؤسَّسات، طالبين إنقاذ لبنان إقتصاديًّا وماليًّا، فيما هو عديم الاستقرار أمنيًّا وسياسيًّا وحوكمةً وعدالةً حرَّة من أيّ تدخّل سياسي أو لون، ونزيهة، تقضي على الفساد، وتشكِّل الأساس للحكم بعدل؟
  7. لا يمكن أن نغفل عمَّا يُحاك لدول الشَّرق الوسط، ومنها لبنان، بالديبلوماسيَّة السِّريَّة بين الدُّوَل الكبرى، بعد الحروب التي أنهكت دول هذا الشَّرق فلا يستطيع السِّياسيّون اللُّبنانيّون البقاء أسرى مصالحهم الخاصَّة ورؤيتهم العتيقة وعداواتهم القديمة والمتجدِّدة. فليدركوا أنَّ الدَّولة هي وحدها المرتجى، لكونها كيانًا تأسيسيًّا وجامعًا. فخارجًا عنها ضياعٌ وانهيار . إنَّ ذكرى المئويَّة الأولى لقيام دولة لبنان تقتضي من الجميع الأمانة لها والالتزام بالمحافظة على هويَّتها الحضاريَّة ورسالتها النَّبيلة.
  8. إنَّ حقيقة لبنان بأنَّه “أكثر من بلد، بل رسالة حريَّة، ونموذج تعدديَّة للشَّرق كما للغرب”، كما قال عنه القدِّيس البابا يوحنَّا بولس الثَّاني ، تكوّن مجده الذي أنشده أشعيا عند انتصار أورشليم، إذ قال: “مجد لبنان أعطي لكِ” (أش 2:35). وعند استعادة بهائها وإعادة بناء هيكلها بخشب أرز لبنان، أنشدَ: “مجد لبنان يأتي إليكِ” (أش 13:60).
    نحن نرث هذا المجد، علينا ان نحافظ عليه، فلتكن سيرتنا وأعمالنا الشَّخصيَّة والجماعيَّة، والتزامنا وصيَّة المحبَّة الجديدة، أعمال تمجيدٍ للثَّالوث القدُّوس، الآب والابن والرُّوح القدس، الآن وإلى الأبد، آمين.

الجيش اللبناني يغلق معظم معابر التهريب بين لبنان وسوريا

قام الجيش اللبناني بإغلاق معظم المعابر غير الشرعية التي كان بعضها يستخدم للتهريب إلى سوريا، ولم يبقَ من المعابر سوى واحد فقط يمكن أن تمر عبره السيارات، إضافة إلى مسارب صغيرة تربط الأراضي المتداخلة بين لبنان وسوريا. وتأتي خطوة الجيش ضمن خطة واسعة يجري تطبيقها لإقفال منافذ التهريب، بعدما أثار هذا الموضوع جدلاً واسعاً في لبنان، بسبب تهريب مواد أساسية كالطحين والوقود.
وكانت عمليات التهريب في وقت سابق تحت حجة أن العائلات اللبنانية التي تسكن داخل الأراضي السورية في القرى المحاذية على ضفتي الحدود، تحتاج إلى سلع لبنانية، ولا يمكن تمريرها إلا عبر معبر يصل البقاع اللبناني بجنوب حمص. واضطر السكان من القرى المحاذية إلى افتتاح ممرات غير شرعية، لأن السلطات اللبنانية والسورية لم تفتتح معبراً شرعياً في الهرمل يصل إلى قرى شرق العاصي في القصير.
وحذر مصدر وزاري من أن تنتهي الحملة بعد فترة، داعياً عبر «الشرق الأوسط» إلى الاستمرار في هذه الخطة لإقفال الحدود ومنع التهريب، وعدم التراخي مع المهربين.

الموت يغيب المسؤول السابق لأخوية العائلة في كنيسة ٱم الزنار الدكتورالمهندس شامل مشو علبة

و الدكتور شامل ابن عائلة سريانية مؤمنة، عرف بمحبته لكنيسته السريانية وخدمته الطويلة في كنيسة السيدة العذراء أم الزنار وخصوصا مع أخوية العائلة ببشارة كلمة المسيح.

للفقيد الرحمة ولأهله ولمحبيه الصبر والسلوان.

المسيح قام حقا قام

جمعية فاتيكانية: مساعدات لأكثر من 20 ألف أسرة سورية

الفاتيكان – أعلنت جمعية فاتيكانية عن خطة مساعدة طارئة جديدة تشمل 20550 عائلة سورية كاثوليكية، أرثوذكسية وبروتستانتية.

وأوضح الرئيس التنفيذي لجمعية عون الكنيسة المتألمة البابوية (ACS) توماس هاين غيلديرن، التي وضعت الخطة، أن “كل عائلة ستحصل على دعم لمرة واحدة بقيمة 25 يورو، مما سيسمح لها بشراء المواد الغذائية ومستلزمات النظافة اللازمة لحماية نفسها من فيروس كورونا”.

وأشار غيلديرن الى أن “المبلغ قد لا يبدو كثيرًا، لكنه يعادل نصف الدخل الشهري لأسرة سورية عادية تقريباً”، مبينا أن “الدعم الطارئ هذا سيصل إلى كثير من الناس”، لكن “يجب تنفيذه دون تأخير قبل أن ينتشر الوباء في جميع أنحاء البلاد”.

ووفقا للجمعية البابوية، فإن “برنامج المساعدات الذي تبلغ قيمته أكثر من نصف مليون يورو، ينقسم إلى سبعة مشاريع منفصلة، بحيث يمكن تنظيم الدعم وفقًا لمختلف المراكز السكانية. ويشمل المستفيدون من البرنامج أسر عديدة من المدن التي قصفت ودمرت خلال الحرب، بما فيها 6190 عائلة من حلب و7680 من حمص”، كما “يشمل حوالي 400 عائلة من مدينتي الحسكة والقامشلي، شمال شرق سوريا أيضًا”.

بهذا الصدد، قال مدير الفرع الإيطالي للجمعية أليساندرو مونتيدورو، أنه “بالإضافة إلى عواقب الحرب والعقوبات، يجازف المسيحيون السوريون اليوم بأن يصبحوا مواطنين من الدرجة الثانية، إزاء تخلي الحكومة عنهم والتمييز الممارس ضدهم من قبل سوريين آخرين”.

وذكر مونتيدورو أن “كثيرا من الناس فقدوا ممتلكاتهم ووظائفهم”، لذلك “تمثل خطة المساعدة الجديدة مساهمة أخرى في الجهود الطويلة المدى التي وضعتها جمعيتنا لحماية هذه الجماعة المسيحية، التي أصبحت الآن مهددة بالوباء أيضًا”.

وكالة آكي

(( من لا أرض له ، لا وجود له )) ܫܠܡܐ ܘܚܘܒܐ سلام ومحبة لجميع متابعينا أينما كانوا .

الناشط السرياني جورج غرزاني

(( من لا أرض له ، لا وجود له ))

شلومو وحوبو
ܫܠܡܐ ܘ ܚܘܒܐ
سلام ومحبة
Peace and love for all

كنيسة القيامة في القدس تعيد فتح أبوابها

اغلقت كنيسة القيامة في 25 آذار/مارس قبيل عيد الفصح في إطار اجراءات غير مسبوقة للحد من انتشار وباء كوفيد-19

افتتحت كنيسة القيامة في القدس أبوابها اليوم بعد إغلاقها لشهرين بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، وفق ما أعلنت الكنيسة أمس.

وقالت السلطات الدينية التي تدير الكنيسة على موقعها الالكتروني “لاسباب أمنية وبهدف تجنب خطر تفشي كوفيد-19 مجددا، فإن عدد (الزوار) لن يتجاوز في مرحلة أولى خمسين شخصا وسيسمح فقط بدخول الكاتدرائية لمن لا يعانون حرارة أو أعراض إصابة (بالفيروس) ولمن يضعون كمامات مناسبة”.

واضافت “سيكون ضروريا أيضا التزام مسافة لا تقل عن مترين بين شخص وآخر مع تفادي أي عمل ينطوي على اتصال جسدي مثل ملامسة أو تقبيل الحجارة والايقونات والثياب والعاملين في الكاتدرائية”.

المدونة لدى ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: