بعد ٨ سنوات.. إعادة فتح طريق الرقة حلب الدولي ذهاباً وإياباً


كشف محافظ الرقة عبيد الحسن في تصريح عن فتح طريق الرقة حلب ذهاباً وإياباً قبل قليل.

وأكد المحافظ: نتيجة الجهود التي بذلها الفريق الحكومي بدأ اعتباراً من صباح اليوم عودة العمل على طريق الرقة حلب الدولي والذي يربط محافظة حلب مع محافظة الرقة مروراً بمدينة الطبقة.

وتقوم الفرق الطبية التابعة لمديرية صحة الرقة بفحص القادمين من المناطق الواقعة خارج السيطرة للتأكد من سلامتهم.

جدير بالذكر أن هذا الطريق مغلق منذ بداية عام ٢٠١٣ وتم منذ ذلك الوقت تحويل حركة المرور بين جميع مناطق الرقة والمحافظات الأخرى إلى طريق السلمية.

وسيسهم فتح هذا الطريق في حل مشكلة التنقل بين الرقة وريفها من جهة والمحافظات الأخرى من جهة أخرى، إضافة إلى تنشيط الحركة الاقتصادية لهذه المناطق.

الرئيس الاسد يصدر عدة مراسيم ويعفي 3 محافظين


أصدر الرئيس السوري بشار الأسد مرسوم رقم 127 للعام 2020 القاضي بإنهاء تعيين السيد عامر إبراهيم العشي محافظا لمحافظة السويداء.. ونقل السيد همام صادق دبيات محافظ القنيطرة وتعيينه محافظا لمحافظة السويداء.

كما أصدر الرئيس الأسد اليوم الـمرسوم رقم 128 للعام 2020 القاضي بإنهاء العمل بالمرسوم رقم 383 للعام 2018 المتضمن إسناد وظيفة معاون وزير السياحة للسيد بسام ممدوح بارسيك، وتعيينه محافظاً لمحافظة حمص.

وأصدر الرئيس الأسد الـمرسوم رقم 129 للعام 2020 القاضي بتعيين السيد محمد طارق زياد كريشاتي محافظاً لمحافظة القنيطرة.

والـمرسوم رقم 130 للعام 2020 القاضي بإنهاء تعيين السيد محمد خالد الهنوس محافظاً لمحافظة درعا، وتعيين السيد مروان إبراهيم شربك محافظاً لمحافظة درعا.

والـمرسوم رقم 131 للعام 2020 القاضي بإنهاء تعيين السيد جايز سوادة الحمود الموسى محافظاً لمحافظة الحسكة، وتعيين السيد غسان حليم خليل محافظاً لمحافظة الحسكة.

مظاهرات حاشدة في عدة مدن أميركية احتجاجاً على مقتل جورج فلويد


تجمع آلاف المحتجين عند مركز باركليز في نيويورك مع انتشار المظاهرات في أنحاء الولايات المتحدة احتجاجاً على مقتل جورج فلويد وهو أميركي من أصل أفريقي لقي حتفه بعدما جثا ضابط أبيض بركبته على عنقه في مدينة منيابوليس.

وألقت الشرطة القبض على عشرات المحتجين في المظاهرة الضخمة التي شهدتها منطقة بروكلين.

وكان ممثل للادعاء العام في ولاية مينيسوتا قال في وقت سابق إن السلطات ألقت القبض على ضابط الشرطة وذلك بعد ثلاث ليال من احتجاجات عنيفة هزت مدينة منيابوليس. ووُجّهت إلى الشرطي تُهمة القتل غير المتعمّد.

لكنَّ هذا الإجراء جاء «متأخّرًا» بحسب عائلة فلويد التي اعتبرت أيضاً أنه غير كاف.

وقالت العائلة في بيان نقلته وكالة الصحافة الفرنسية إنّها تريد أن يتمّ توجيه «تُهمة القتل العمد مع سبق الإصرار» لذلك الشرطيّ. وأضافت «نريد أن نرى اعتقال عناصر (الشرطة) الآخرين (المتورّطين)» في القضيّة.

وشارك نحو ألف شخص في احتجاج بمدينة أتلانتنا شهد أعمال عنف. واندلعت النيران في وسط المدينة قرب مقر شبكة «سي إن إن» الإخبارية.

وانتهك مئات المحتجين في منيابوليس حظراً للتجول وتجمعوا في الشوراع حول مركز للشرطة اضرمت به النيران الليلة الماضية.

وفُرض حظر تجوّل، أمس الجمعة، في المدينة الواقعة بولاية مينيسوتا لإعادة الهدوء إليها بعد الاضطرابات التي أعقبت مقتل فلويد.

وقال بول سيلمان وهو شاب أسود يبلغ من العمر 25 عاماً «نحن هنا لأننا كجيل ندرك أن الأمور ينبغي أن تتغير»، حسب ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء.

وفي مدينة ديترويت، انضم مئات إلى «مسيرة ضد وحشية الشرطة» خارج مقر السلامة العامة بالمدينة ورددوا «لا عدالة لا سلام».

واندلعت احتجاجات مماثلة في مدن دنفر وهيوستن. وفي لويزفيل بولاية كنتاكي، دارت اشتباكات في الوقت الذي كان عدد من السكّان يُطالبون بالعدالة لبريونا تايلور وهي امرأة سوداء قتلتها الشرطة داخل شقّتها في مارس (آذار).

وتظاهر مئات الأشخاص، مساء الجمعة، خارج البيت الأبيض تعبيراً عن غضبهم. وخلال تجمّعهم، طالب المتظاهرون بـ«العدالة لجورج فلويد»، ملوّحين بشعارات بينها «توقّفوا عن قتلِنا» و«حياة السود مهمّة».

وأعلن الرئيس دونالد ترمب (الجمعة) أنّه تحدّث إلى عائلة فلويد. وقال في البيت الأبيض «أتفهّم الألم»، مضيفاً «عائلة جورج لها الحقّ في العدالة».

واعتبر الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما من جهته، أنّ وفاة فلويد يجب ألا تُعتبر «أمراً عادياً» في الولايات المتحدة.

وتوفي فلويد البالغ 46 عاماً بعيد توقيفه على أيدي الشرطة للاشتباه بأنه كان يريد ترويج عملة ورقية مزورة بقيمة عشرين دولاراً. وخلال توقيفه ثبته شرطي على الأرض واضعاً ركبته على رقبته لدقائق. وقد سُمع صوته على تسجيل فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي يقول «لم أعد قادراً على التنفس».

وكالات

“أعماق” تنشر إحصاءات جرائم “داعش” الوحشية في العراق وسوريا والعالم


نشرت وكالة اعماق التابعة لتنظيم داعش الارهابي بيانا عن الجرائم التي ارتكبها التنظيم في المنطقة والعالم حيث قالت فيه ان داعش نفذ 132 عملية في العراق خلال عشرة ايام اضافة الى 51 عملية في سوريا كما نشرت اعداد من قتلهم التنظيم خلال تلك العمليات.

فقد نشرت وكالة “أعماق” التابعة للتنظيم الارهابي، يوم امس بيانًا أحصت فيه عدد وأماكن عمليات خلايا التنظيم الارهابي في سوريا والعراق ودول أخرى كليبيا ومصر والصومال واليمن وإفريقيا.

وفي سوريا أشار البيان إلى تنفيذ 51 جريمة، قُتل وجُرح خلالها 93 شخصًا يقول التنظيم إنهم من عناصر الجيش السوري أو من “قسد” و”وحدات حماية الشعب” (الكردية).

أما في العراق فقد نفذ التنظيم الارهابي، وفق بيانه، 132 جريمة، قُتل وجُرح فيها 225 شخصًا وتاتي هذه الجرائم عقب شيوع اخبار عن تسرب لسجناء داعش في سجون تسيطر عليها القوات الاميركية في سوريا.

“لن تتسامح مع النفوذ التركي” تصريحات سفير أردوغان المسيئة للمسيحيين تثير غضب النمسا

بعد تصريحات السفير التركي في فيينا، أوزان سيهون، المسيئة للمسيحيين، قالت وزيرة الاندماج النمساوية سوزان راب إن النمسا لن “تتسامح مع النفوذ التركي”، معلنة “فتح تحقيق شامل”.
وكانت سوزان راب التقت السفير التركي في مقر الوزارة في فيينا أمس، لمناقشته في تصريحاته.

وفي مقابلة مع صحيفة فولكس بلات النمساوية (خاصة)، نشرت في عددها الجمعة، قالت راب “من المهم لي كوزيرة أن أوضح أننا لن نتسامح مع أي تجاهل للتقاليد النمساوية والقيم المسيحية”.

وتابعت “السفير اعتذر، لكننا لن نتسامح أبدا مع النفوذ التركي في النمسا”، مضيفة “بدأنا تحقيقا شاملا في الفاعلية التي حضرها السفير التركي في معهد وندر في فيينا وما جرى فيها من مخالفات”.

وأضافت “لن نتجاهل أيضا أي تأثير أو دعم مالي تركي لمؤسسات تعمل على أراضينا، وبناء عليه سيشمل التحقيق أيضا فحص الدعم التركي، وخاصة المالي، للمؤسسات في النمسا”.

وتابعت “أي تأثير لأنقرة على النمساويين من أصول تركية يعيق الاندماج”.

وأشارت الوزيرة إلى أن الجمعيات الإسلامية التركية ستخضع لفحص ورقابة مشددين خلال الفترة المقبلة”، موضحة “نقترب من إنشاء مركز توثيق لجرائم وتحركات هذه الجمعيات سيتولى رصدها ورقابتها وتحليل هياكلها وأنشطتها”.

جانب من الفعالية التركية في النمسا

ومضت قائلة “نراقب أيضا في الوقت الحالي أنشطة حركة ميللي جورش التركية (مقربة من الإخوان)”، مضيفة “كل نشاط يتعارض مع قيمنا الديمقراطية الأساسية يجب كشفه وعلينا محاربته”.

وحصلت صحيفتا فولكس بلات وكرونه النمساويتين، الأربعاء، على مقطع فيديو، لفاعلية نظمتها السفارة التركية في مقر معهد “وندر” التركي المثير للجدل، وبدعم من مؤسسة خيرية مقربة من بلال، نجل رجب طيب أردوغان، في فيينا.

ووثق المقطع احتفال بانتهاء شهر رمضان، حضره السفير سيهون ونواب عن العدالة والتنمية ومجموعة من الطلبة الأتراك في النمسا، الأحد الماضي. وشارك في الفاعلية مسؤولين بالعدالة والتنمية عبر تقنية الفيديو كونفراس.

ووزع السفير التركي الهدايا والسلع الغذائية والإعانات المادية على الطلبة الأتراك، وجميعهم من المقربين من العدالة والتنمية.

وقال السفير في كلمته “المسيحيون لا يقومون بمثل ما نفعله هنا”، مضيفا “في عيد الميلاد (يقصد عيد الميلاد السيد المسيح)، وأنا أقول كلمة عيد الميلاد باللغة الألمانية حتى تفهموا ما أعنيه، يتصرف المسيحيون بأنانية وينسحبون إلى جدرانهم الأربعة ولا يوزعون الهدايا كما نفعل”.

ولم تثر تصريحات السفير التركي فقط غضب في النمسا، حيث أشاد النائب عن العدالة والتنمية ظافر سراكايا خلال الحفل بالإخوان الإرهابية، ومؤسسها حسن البنا، ما أشعل انتقادات كبيرة.

وقال سراكايا “أعظم ذخيرة هي الإخوان المسلمون.. نحن مرتبطون بعلاقة أخوة”.

وكالات

هجوم جديد على كنيسة في إسطنبول وسط عداء متزايد تجاه المسيحيين

قام أحد الأشخاص بمهاجمة كنيسة سورب كريكور لوساروفيتش (كنيسة القديس جريجوريوس) في منطقة كوزجنشوك ، على الجانب الآسيوي من إسطنبول.

وأن تلك الحادثة جاءت مع تزايد العداء تجاه المسيحيين في تركيا ، والذي يشمل الاعتقالات والاختفاء الغامض والقتل وتاريخ من انتهاكات الحقوق الدينية .

وذكرت صحيفة “بيرجون” التركية أن الشرطة اعتقلت الرجل اليوم الجمعة.

وقالت الصحيفة أن الهجوم الأخير على هدف مسيحي يعكس مناخًا متزايدًا من العداء والقمع تجاه الأقليات في تركيا في عهد الرئيس رجب طيب أردوغان.

“آسيا تايمز”

الاجتماع الدوري لكهنة الكنائس السريانية المحلية في أبرشية غربي الولايات المتحدة

نشكر الله بأن عالم اليوم بدأ بسماحه تعالى يعود الى ما كان عليه قديماً، وإن كان بنظام جديد لم يكن معتاداً عليه، بعد تأثيره بفيروس كورونا. تحت رعاية الحبر الجليل مار إقليميس اوجين النائب البطريركي لهذه الأبرشية عُقِد الاجتماع الدوري لكهنة الكنائس المحلية لأبرشية غربي الولايات المتحدة يوم الخميس المصادف 28 أيار 2020 بقاعة اجتماعات كاتدرائية مار أفرام السرياني في مدينة بربانك، كاليفورنيا.

حضر الاجتماع كلاً من الآباء الكهنة: الخوري لويس يعقوب، الخوري بطرس روبز، الأب مطانس عسكر، الأب أفرام عدا، الأب يوسف كلو، الأب فادي عطو، الأب بولس يعقوب والأب كبرئيل حنا. وتغيب عن الاجتماع الأب توماس توتنجي لظروف خاصة.
افتتح نيافته الاجتماع بالصلاة شاكراً الله على نعمه وعطاياه وعلى إعادة فتح الكنائس أمام المؤمنين. وعيد الجميع بعيد قيامة رب المجد من بين الأموات وصعوده الى السماء.
ثم قرأ الأب الخوري لويس يعقوب نصاً من إنجيل يوحنا الاصحاح العاشر. ثم رحب نيافة المطران بالجميع، وخاصة شكر الله على عودة الأب أفرام عدا الى كنيسته بالصحة الكاملة والعافية بعد أن تعافى من وعكته الصحية، داعياً للجميع أن يحميهم الرب من الأمراض، مُبدياً عطفاً خاصاً ورعاية مُثلى لكل ما يؤول لخير وازدهار كنائس الأبرشية وخاصة في هذا الزمن العصيب. ثم انتقل نيافته معيداً الجميع بمناسبة عيد الصعود وأسهب في شرح معاني هذا الحدث العظيم.
وبعدها وجه نيافته الارشادات اللازمة من أجل إعادة فتح الكنائس مشدداً على الالتزام بتوصيات الحكومة ومنظمة الصحة العالمية و CDC منظمة الوقاية من الأمراض وعلاجها لما فيه سلامة المؤمنين والمجتمع.
ثم تحدث كل كاهن عن استعدادات كنيسته من اجل إعادة فتح الكنائس والإجراءات المتخذة لذلك.
كما وجه نيافته بعض الارشادات الإدارية للآباء الكهنة لتسهيل المعاملات أمام المؤمنين.
وبدعوة كريمة من نيافته توجه الآباء الكهنة لمائدة المحبة التي أعدتها دار المطرانية ومن ثم انصرف الجميع محملين ببركات نيافته لكنائسهم ورعيتهم.

المدونة لدى ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: