“حكايةمن وحي سيفو”في إحدى قرى منطقة غرزان حدث ذلك

حكاية سمعتها من والدي رزق الله غرزاني طيب الله ذكراه :

لقد تم تجميع كل أشراف وأعيان عشيرة الغرزية السريانية في إحدى قرى منطقة غرزان في تركيا الحالية في /مضافة/ القرية وتم إغلاق الباب عليهم وبدء ميليشيا عشيرة الآغا الكردي( جميل چتو ) بإطلاق النار عليهم من نوافذ المضافة فإستشهد الكل ماعدا رجل واحد فأخرجوه .

وسالت الدماء من المضافة حتى النهر القريب فأصبح لونه أحمراً من كثرة الدماء.

قال الآغا الكردي المجرم جميل چتو للرجل الذي بقيَّ حياً بإعجوبة : أعلن الشهادة ….

فرد عليه ذلك الرجل/ نسيت أسمه مع الأسف ماضل ذاكرة / : لعن الله دينك الإجرامي وهل أنا أفضل من هؤلاء الذين إستشهدوا … أقتلني أيها المجرم

جن جنون الآغا وقال لميليشياته : لاتقتلوه بل عذبوه وإبدؤا بقطع لسانه ومن ثم كل عضو من جسمه على حدى ، حتى يتعذب أكثر وأكثر…

وهنا تدخل أحد عناصر ميليشا الآغا وأطلق النار على الشخص السرياني وأرداه قتيلاً /رحمة به/ لكي لايتعذب أثناء قطع أعضائه لأنه كان صديقاً حميما له .

عندئذ جن جنون الآغا الكردي المجرم جميل چتو مرة ثانية ووبخ الكردي الذي قتله …ولم يفعل له شيئاً لأنه كان من المقربين له.

هذا ماسمعته حرفياً دون ذيادة أو نقصان من والدي رحمه الله

الرب يرحمهم ويرحم جميع شهداء سيفو

جورج غرزاني

ناشط سرياني في حقوق الشعوب الأصلية

لن ولن ننسى “سيفو”الإبادة الجماعيةبحق شعبناالسرياني على يد الجاهلية البربرية العثمانية في 15 \ 6 \ 1915

لن ولن ننسى

الإبادة الجماعية لشعبنا السرياني والمسيحي بشكل عام على يد الجاهلية البربرية العثمانية 15 \ 6 \ 1915

المدونة على ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: