قداسةالبطريرك السرياني يحتفل بالقداس الإلهي في ذكرى شهداء الإبادة السريانية “سيفو”

ܒܣܝܩܘܡ 15 ܚܙܝܪܢ 2020܆ ܩܪܒ ܩܕܝܫܘܬܗ ܕܡܪܢ ܦܛܪܝܪܟܐ ܡܪܝ ܐܝܓܢܛܝܘܣ ܐܦܪܝܡ ܬܪܝܢܐ ܩܘܪܒܐ ܐܠܗܝܐ ܥܠ ܡܕܒܚܐ ܕܣܗ̈ܕܐ ܕܣܝܦܐ ܒܕܝܪܐ ܕܡܪܝ ܐܦܪܝܡ ܣܘܪܝܝܐ ܒܡܥܪܬ ܨܝܕܢܝܐ.

ܥܕܪܘ ܠܩܕܝܫܘܬܗ ܒܩܘܪܒܐ ܐܠܗܝܐ ܡܥܠܝܘܬܗܘܢ ܕܐܒ̈ܗܬܐ ܡܝܛܪ̈ܦܘܠܝܛܐ: ܡܪܝ ܝܥܩܘܒ ܒܐܒܐܘܝ܆ ܐܦܛܪܘܦܐ ܦܛܪܝܪܟܝܐ ܕܨܒܘ̈ܬܐ ܕܕܝܪ̈ܝܐ ܘܕܡܕܒܪܢܘܬܐ ܕܩܠܝܪܝܩܝܬܐ ܬܐܘܠܘܓܝܬܐ ܕܡܪܝ ܐܦܪܝܡ ܒܡܥܪܬ ܨܝܕܢܝܐ܆ ܘܡܪܝ ܣܠܘܢܘܣ ܦܛܪܘܣ ܐܠܢܥܡܗ܆ ܡܝܛܪܦܘܠܝܛܐ ܕܚܡܨ ܘܕܚܡܬ ܘܕܛܪܛܘܣ ܘܢܩܦܝ̈ܬܗܝܢ܆ ܘܡܪܝ ܛܝܡܬܐܘܣ ܡܬܝ ܐܠܟܘܪܝ܆ ܐܦܛܪܘܦܐ ܦܛܪܝܪܟܝܐ ܕܡܪܥܝܬܐ ܦܛܪܝܪܟܝܬܐ ܕܕܪܡܣܘܩ܆ ܘܡܪܝ ܐܢܬܝܡܘܣ ܝܥܩܘܒ ܝܥܩܘܒ܆ ܐܦܛܪܘܦܐ ܦܛܪܝܪܟܝܐ ܕܨܒܘ̈ܬܐ ܕܥܠܝܡܘܬܐ ܘܕܬܪܒܝܬܐ ܡܫܝܚܝܬܐ܆ ܘܡܪܝ ܦܛܪܘܣ ܩܣܝܣ܆ ܡܥܕܪܢܐ ܦܛܪܝܪܟܝܐ.

ܒܟܪܘܙܘܬܗ܆ ܡܠܠ ܩܕܝܫܘܬܗ ܕܡܪܢ ܦܛܪܝܪܟܐ ܥܠ ܣܗ̈ܕܐ ܕܩܛܠܥܡܐ ܣܘܪܝܝܐ ܣܝܦܐ ܕܥܕܬܐ ܠܡ ܡܥܕܥܕܐ ܝܘܡܢܐ ܘܒܟܠ ܫܢ̱ܬܐ. ܬܘܒ ܕܝܢ ܡܠܠ ܥܠ ܣܗ̈ܕܐ ܕܣܝܒܪܘ ܫܢ̈ܕܐ ܘܐܘ̈ܠܨܢܐ ܘܡܝܬܘ ܕܢܢܛܪܘܢ ܠܗܝܡܢܘܬܐ ܬܪܝܨܬܐ ܡܛܠ ܕܚܘܒܐ ܫܪܝܪܐ ܐܝܬܘܗ̱ܝ ܕܢܬܠ ܐ̱ܢܫܐ ܠܝܬܗ ܥܕܡܐ ܠܡܘܬܐ. ܘܐܘܣܦ ܩܕܝܫܘܬܗ ܕܠܡ ܕܡܐ ܕܣܗܕܘܬܐ ܡܪܘܐ ܠܥܕܬܐ ܕܡܫܝܚܐ ܘܝܗܒ ܙܪܥܐ ܛܒܐ ܘܡܒܪܟܐ ܕܐܝܬܘܗ̱ܝ ܗܝܡܢܘܬܐ ܒܠܒܘ̈ܬܐ ܕܒܢ̈ܝ ܥܕܬܐ ܘܡܗܕܐ ܠܐܠܦܝ̈ܐ ܠܐܘܪܚܐ ܕܗܝܡܢܘܬܐ. ܘܬܘܒ ܐܡܪ ܩܕܝܫܘܬܗ ܕܙܕܩ ܕܢܣܗܕ ܠܗܝܡܢܘܬܢ ܕܢܬܓܠܐ ܒܢ ܫܘܒܚܗ ܕܐܠܗܐ ܘܢܗܝܡܢܘܢ ܣܓܝ̈ܐܐ ܒܐܠܗܐ. ܘܨܠܝ ܩܕܝܫܘܬܗ ܡܛܠ ܟܠܗ ܥܠܡܐ ܕܢܪܚܩ ܡܪܝܐ ܟܠ ܟܘܪܗܢܐ ܒܒܘܪܟܬܗ ܘܒܛܝܒܘܬܗ.

ܒܗ ܒܩܘܪܒܐ܆ ܐܩܝܡ ܩܕܝܫܘܬܗ ܬܫܡܫܬܐ ܕܣܗ̈ܕܐ ܡܛܠ ܕܘܟܪܢܐ ܕܣܗ̈ܕܐ ܕܣܝܦܐ. ܘܒܫܘܠܡ ܩܘܪܒܐ܆ ܐܬܒܪܟܘ ܡܗܝ̈ܡܢܐ ܒܓܪ̈ܡܐ ܘܝܘܩܢܐ ܕܣܗ̈ܕܐ ܕܣܝܦܐ.

On June 15, 2020, on the occasion of the Commemoration of the Martyrs of the Sayfo Syriac Genocide, His Holiness Patriarch Mor Ignatius Aphrem II celebrated the Holy Qurobo at the altar of the Sayfo Martyrs in Mor Aphrem Monastery in Maarat Saydnaya.

Their Eminences Archbishops: Mor Yacoub Babawi, Patriarchal Vicar for Monks Affairs and the Administration of Mor Aphrem Theological Seminary, Mor Selwanos Boutros Al-Nehmeh, Archbishop of Homs, Hama, Tartous and Environs, Mor Timotheos Matta Al-Khoury, Patriarchal Vicar of the Patriarchal Archdiocese of Damascus, Mor Anthimos Jack Yacoub, Patriarchal Vicar for Youth Affairs and Christian Education, and Mor Boutros Kassis, Patriarchal Assistant, assisted His Holiness in the Holy Qurobo.

In his sermon, His Holiness spoke about the martyrs of the Syriac Genocide Sayfo, which the church is commemoration on this day every year. He pointed out that the church does not forget those who suffered for the preservation of their faith and who died during the persecutions in order to defend their faith. He encouraged the faithful of the Syriac Orthodox Church to celebrate this commemoration because the martyrs are a good example of preserving the faith at any price, because true love is the sacrifice of one’s self, even to death. His Holiness added that the blood of martyrdom continues to quench the thirst of the church of the Lord Jesus Christ and it yields a blessed harvest, namely a renewed faith in the hearts of the children of the church. This renewed faith leads many to accept the faith. He also emphasized that we are all called to witness to our faith and to reveal the glory of God so that many can believe in Him through us. His Holiness concluded with a prayer for the peace in the world and asked the Lord to protect people from diseases.
During the Holy Qurobo, His Holiness conducted the special service of the martyrs in commemoration of the Sayfo Martyrs. At the end of the Qurobo, the faithful were blessed by the Sayfo icon and the relics of the Sayfo Martyrs.

صباح يوم الإثنين 15 حزيران 2020، وبمناسبة تذكار شهداء الإبادة السريانية سيفو، احتفل قداسة سيدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني بالقدّاس الإلهي على مذبح شهداء سيفو في دير مار أفرام السرياني في معرة صيدنايا.

عاون قداسته في القداس الإلهي أصحاب النيافة المطارنة: مار يعقوب باباوي، النائب البطريركي لشؤون الرهبان وإدارة إكليريكية مار أفرام اللاهوتية في معرة صيدنايا، ومار سلوانس بطرس النعمة، مطران حمص وحماة وطرطوس وتوابعها، ومار تيموثاوس متى الخوري، النائب البطريركي في أبرشية دمشق البطريركية، ومار أنتيموس جاك يعقوب، النائب البطريركي لشؤون الشباب والتربية المسيحية، ومار بطرس قسيس، المعاون البطريركي.

خلال موعظته، تحدّث قداسة سيدنا البطريرك عن شهداء مجازر الإبادة السريانية سيفو التي تحيي الكنيسة تذكارهم في هذا اليوم من كلّ عام. كما أشار إلى أنّ الكنيسة لا تنسى الشهداء الذين تحمّلوا الضيقات والشدائد والاضطهادات وماتوا في سبيل الدفاع عن الإيمان. وحثّ المؤمنين على الاحتفال بتذكارهم لأنّهم مثال صالح على الحفاظ على الإيمان القويم ولو كلّف ذلك أبهظ الأثمان لأنّ المحبّة الحقيقية هي بذل الذات والتضحية حتّى الموت. وأضاف قداسته أنّ دم الشهادة سيظل يروي كنيسة المسيح لينبت زرعًا مباركًا هو إيمان متجدّد في قلوب أبناء الكنيسة لا بل هو هديٌ يقود الآلاف من غير المؤمنين إلى الإيمان. وأشار إلى أنّنا مدعوّون لنشهد لإيماننا ونظهر مجد الله فيؤمن بسببنا الكثيرون. وختم قداسته بالصلاة من أجل جميع العالم سائلاً الله أن يُبعد الآفات عن الناس ويحميهم ببركته ونعمته.

وخلال القدّاس الإلهي، أقام قداسته صلاة تشمشت الشهداء إحياءً للذكرى السنوية لشهداء سيفو. وفي نهاية القداس الإلهي، تبارك المؤمنون من أيقونة وذخائر شهداء سيفو.

التعليقات مغلقة.

المدونة لدى وردبرس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: