الأمم المتحدة: نحو 80 مليون لاجئ ونازح في العالم “والقادم أسوأ”


80 مليون شخص في العالم، أو 1 في المائة من سكان العالم، هاجروا أو نزحوا من ديارهم بسبب الحروب والفقر والاضطهاد، وهو رقم قياسي جديد، تضاعف خلال العشر سنوات المنصرمة، حسب توثيق الأمم المتحدة، التي تتوقع “تفاقم الوضع”.
أعلنت الأمم المتحدة أن نحو 80 مليون شخص أي أكثر من 1% من البشرية اضطروا لترك منازلهم هرباً من العنف والاضطهاد، في رقم قياسي تضاعف خلال عقد.

واعتبر التقرير الأخير للمفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين الذي نشر الخميس (18 يونيو/ حزيران)، أنه في نهاية عام 2019 كان هناك 79,5 مليون شخص بين لاجئين وطالبي لجوء أو أشخاص نزحوا داخل بلدانهم مع تراجع فرص عودتهم.

وأشار رئيس المفوضية فيليبو غراندي في مقابلة مع وكالة فرانس برس إلى “اتجاه لوحظ منذ 2012: الأرقام أكثر ارتفاعا من السنة التي سبقتها” معتبرا ان ذلك يعني وجود “المزيد من النزاعات والمزيد من العنف”.

ووفق غراندي فإن “الحلول السياسية غير كافية”، في ظل “مجموعة دولية منقسمة، وغير قادرة على إحلال السلام وبالتالي فان الوضع سيواصل التفاقم”. ولم يخف المتحدث مخاوفه من أن “تكون السنة المقبلة أسوأ من هذه السنة”.

التعليقات مغلقة.

المدونة لدى وردبرس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: