في مثل هذا اليوم من عام 2016 البطريرك السرياني يدشن نصب شهداء”سيفو” في القامشلي

في مثل هذا اليوم من عام 2016 البطريرك السرياني يدشن نصب شهداء”سيفو” في القامشلي

{ لنا مجد تليد لا يريم } للشاعرة السريانية : مريم كدر

كتبت هذه القصيدة بمناسبة الذكرى الرابعة لتأسيس التجمع السرياني العالمي الحر

لنا مجد تليد لايريم
كأنه في حنايانا مقيم
يعشعش في ثنايا ذكرياتي
وقلبي حوله طفل يحوم
أناجيه وفي الأحداق دمع
وفي الأضلاع شوق مستديم
فقد كنا وكان المجد طفلا”
صغيرا”لاينام ولاينيم
وكانت شمسنا نورا”ونارا”
يخاف ضياءها الليل البهيم
ونحن الخير في أبهى سناه
وأما عدونا باغ أثيم
أتانا بالحروب يجرذيلا”
وكان مجيئه ريح سموم
فمن يرضى الهوان يصير عبدا”
ومن يأبى يصير له خصيم
ومن أهوال ماقد كان منه
تخاف الأرض يرتعد الأديم
فشرد قومنا في كل فج
عميق ما لنهايته تخوم
وها قد جاء في الأيام يوم
علانا البشر وانزاح الوجوم
فللسريان قد أمسى التجمع
ومقصده هو الشعب العظيم
أتانا بعد صبر وانتظار
وقد جفت بروضتنا الكروم
ليجمع رأينا بعد افتراق
وصار النهج درب مستقيم
يدافع عن قضايانا بصدق
لكيما يرجع المجد القديم
يقاوم صولة الباغي ويدعو
لشد العزم كي تجلى الهموم
لتبقى أمة السريان فجرا”
مضيئا” تستنير به العلوم

  • مريم كدر : شاعرة سريانية من بلدة صدد بريف حمص بسوريا

الدستور العراقي يضمن للسريان بتعليم اللغة السريانية لأبنائهم في المدارس الحكومية والخاصة

تنص الفقرة الأولى من المادة (4) في الدستور العراقي “اللغة العربية واللغة الكوردية هما اللغتان الرسميتان للعراق، ويضمن حق العراقيين بتعليم أبنائهم باللغة الأم كالتركمانية، والسريانية، والأرمنية، في المؤسسات التعليمية الحكومية، وفقاً للضوابط التربوية، أو بأية لغة أخرى في المؤسسات التعليمية الخاصة”.

بالصور : شهداء وجرحى جراء إستهداف حافلة للجيش السوري في درعا

أفادت الأنباء بإستهداف حافلة في درعا جنوب البلاد تضم حوالي 40 عنصرا من الجيش السوري حيث سقط معظمهم بين شهيد وجريح سقوط قتلى وجرحى.
وأكدت أن الحادث وقع على الطريق الواصل بين بلدتي كحيل والسهوة في ريف درعا الشرقي وأسفر عن سقوط ثمانية قتلى وعشرات الجرحى.

وأفادت أن المعلومات الأولية تشير إلى أن الحافلة كانت تقل نحو 40 جنديا وسقط معظمهم بين قتلى وجرحى جراء الانفجار، وتعمل الفرق الطبية حاليا على نقل القتلى والمصابين إلى مشفى درعا الوطني ومشفى إزرع ومشفى بصرى الشام

القبض على أشخاص يحولون الأموال بطريقة غير قانونية في سوريا ومصادرة أكثر من 60 مليون ليرة

ألقت إدارة الأمن الجنائي بدمشق القبض على أشخاص يقومون بتحويل الأموال بطريقة غير قانونية وصادرت منهم أكثر من ستين مليون ليرة سورية.

وأوضحت وزارة الداخلية في بيان تلقت سانا نسخة منه أنه بعد ورود معلومات إلى إدارة الأمن الجنائي بدمشق حول وجود أشخاص يقومون بتحويل الأموال دون ترخيص ضمن أحياء المدينة بالاشتراك مع أشخاص مقيمين خارجها وبعد التحري والمراقبة ألقت الإدارة القبض على شخص وشقيقته في المرجة أثناء قيامهما بمزاولة مهنة تحويل الأموال بطريقة غير قانونية وضبطت بحوزتهما مبلغا قدره مليون وثمانمئة وسبعة وأربعون ألف ليرة سورية.

وبينت الوزارة أنه بالتحقيق مع المقبوض عليهما اعترفا بمزاولتهما مهنة تحويل الأموال بالاشتراك مع أشخاص آخرين من خلال تواصلهما مع شخص مقيم خارج سورية يقوم بتزويدهما بأسماء مستلمي الحوالات وأرقام هواتفهم ويحصل المذكوران على مبلغ مالي عن كل حوالة يقومان بتسليمها.

ولفتت الوزارة إلى أنه من خلال البحث والمتابعة تم القبض أيضاً على شخصين آخرين وبالتحقيق معهما اعترفا بقيامهما بمزاولة مهنة تحويل الأموال دون ترخيص بالاشتراك مع الشخصين المذكورين أعلاه لقاء المنفعة المادية وقد بلغ مجموع المبالغ المالية المصادرة من المقبوض عليهم اثنين وستين مليونا وخمسين ألف ليرة سورية.

وأشارت الوزارة إلى أنه تم تسليم المبالغ المصادرة إلى مصرف سورية المركزي أصولاً واتخذت الإجراءات القانونية اللازمة بحق المقبوض عليهم وسيتم تقديمهم إلى القضاء المختص وما زال البحث مستمراً عن المتوارين.

المؤسسات السريانية في العراق بقلم : الدكتور بشير الطورلي

في العراق نحن أسسنا قسماً لتدريس اللغة السريانية في كلية اللغات جامعة بغداد منذ عام 2004 والآن بدأ بمنح شهادة الماجستير وإفتتح قسماً آخر في كلية الآداب بجامعة صلاح الدين في أربيل منذ عام 2016 وسيتم تخرج الدورة الأولى هذا العام ، لدينا ثلاث مديريات عامة واحدة للتعليم السرياني في أربيل وأخرى للثقافة السريانية في أربيل ، وللدراسة السريانية في بغداد

ولدينا مدارس تُدرس جميع المواد باللغة السريانية في إقليم كوردستان من الصف الأول الإبتدائي إلى السادس الثانوي ، إضافة إلى مدارس تابعة لوزارة التربية الأتحادية تدرس اللغة السريانية في سهل نينوى وبعض المدارس التي فيها نسبة الطلبة المسيحيين أكثر من 25% في بغداد والبصرة وكركوك ، كما لدينا إتحاد للأدباء والكتاب السريان ، كما أننا في إتحاد الأدباء والكتاب السريان نقيم مؤتمرات بعنوان ( مؤتمر الأدب السرياني ) ونكرم المبدعين من الكتاب والذين أسهموا في إناء التراث السرياني بكتبهم وبحوثهم ، ولدينا مهرجان شعري بعنوان ( مهرجان برديصان ) كما يُصدر الأتحاد مجلة فصلية بعنوان ( سفروثا ) باللغات السريانية والعربية والكردية والإنكليزية تُنشر فيها بحوث ودراسات وأشعار تتعلق بالسريانية .

المدونة على ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: