على مدير ناحية عنكاوا تطبيق القرار الصادر بإعتبار السريانية لغة رسمية في الدوائر الرسمية

نطالب مدير ناحية عنكاوا ومجلسها تنفيذ القرار الصادر عنهم بتاريخ 16\3 \2015 بإلزام المحال التجارية والمؤسسات الحكومية والخاصة في عنكاوا بإضافة اللغة السريانية الى لافتاتها بإعتبارها اللغة الأم لسكانها ذات الأغلبية المسيحية{ كلدان سريان آشوريين } بموجب القرارين الصادرين في كل من أقليم كردستان والحكومة المركزية في بغداد بإعتبار اللغة السريانية لغة رسمية في المناطق ذات الأغلبية المسيحية

جورج غرزاني

ناشط سرياني في حقوق الشعوب الأصلية

ألمانيا : توقيف طبيب متهم بارتكاب “جرائم ضد الإنسانية” في سوريا

توقيف طبيب سوري يزاول مهنته في ألمانيا التي دخلها لاجئاً، للاشتباه بتورطه في عمليات تعذيب و”جرائم ضد الإنسانية” ارتكبها في بلاده بحق معتقلين في سجون نظام الأسد.

أعلن  الادعاء العام الألماني اليوم الإثنين (22 يونيو/ حزيران 2020)، توقيف طبيب سوري في ألمانيا،مكان إقامته، وذلك للاشتباه به في ارتكاب “جرائم ضد الإنسانية” وتعذيب سجناء في معتقلات النظام السوري.

وتمّ توقيف المشتبه به، المعروف باسم علاء م.، مساء الجمعة الماضية في ولاية هيسن (وسط)، كما أوضح بيان المدعي العام الاتحادي في كارلسروه، مضيفاً أن المشتبه به كان يعمل كطبيب في سجن تابع للمخابرات العسكرية، وقد قام في حالتين على الأقل بالمشاركة في عمليات تعذيب أحد المعتقلين داخل السجن العسكري التابع لنظام الأسد.

كما أن نتائج التحقيقات أظهرت وفق البيان، أنه في عام 2011 قام المتهم بضرب معتقلٍ ثانِ، كان يعاني من نوبة صرع جراء تعرضه للتعذيب. ولقي الضحية الذي اعتقل لمشاركته في مظاهرات سلمية مناوئة للنظام السوري مصرعه. وأكد بيان المدعي العام الألماني أن سبب الوفاة بقيت مجهولة. 

وغادر الطبيب سوريا منتصف عام 2015 لاجئا إلى ألمانيا حيث يزاول مهنة الطب.

أنقرة ترحل أمريكية متزوجة من قس تركي “لأسباب دينية”

كشف قس تركي أن سلطات بلاده، قامت بترحيل زوجته الأمريكية “لأسباب دينية”، معتبرا أن إصدار إدارة الهجرة بوزارة الداخلية في تركيا قرارا مفاجئا بترحيلها تسبب بـ”آلام كبيرة للعائلة”.

وأكد الزوج التركي، القس صوباشي جولار، أن القرار تسبب في آلام لا يمكن وصفها، قائلا: “إذا ارتكبنا جرما حاكمونا!”.

وتحمل الزوجة جوي آنا كرو الجنسية الأمريكية وتعيش في تركيا منذ 10 سنوات مع زوجها وأولادهما، ولكنها فوجئت بالسلطات التركية تخطرها بضرورة مغادرة البلاد قبل 10 أيام.

وطلبت جوي آنا من السلطات التركية تمديد تصريح الإقامة العائلية برفقة زوجها تركي الجنسية، إلا السلطات رفضت الطلب دون توضيح.

وأفادت الزوجة بأن القرار ورد فيه فقط عبارة: “تم رفض طلب تمديد الإقامة لأسباب أخرى”، دون الإفصاح عنها.

وتقدم القس صوباشي جولار بطلب للمحكمة المختصة للاعتراض على قرار وزارة الداخلية، موضحا أن أعمار أبنائهم الثلاثة تتراوح بين 4 أشهر و4 سنوات، مطالبا بإلغاء قرار الرفض لأنه قد يؤدي إلى تدمير أسرته.

يذكر أنه في عام 2018 وقعت أزمة بين تركيا والولايات المتحدة بسبب اعتقال القس الأمريكي أندرو برونسون لمدة عامين، بزعم علاقته بتنظيمات إرهابية، واضطرت أنقرة للإفراج عنه تحت وطأة ضغوط اقتصادية كادت تودي بقيمة عملتها وتزعزع اقتصادها.

المصدر:ZAMAN

باكستان: المسيحيون يرفضون التعليم الإلزامي للقرآن في جامعات البنجاب

طالب كاهن كاثوليكي يدعى الأب عبيد حبيب حاكم إقليم البنجاب، تشودري ساروار، بمراجعة القرار الذي اصدرته حكومة مقاطعة البنجاب الباكستانية بتدريس القرآن إلزاميًا لجميع الطلاب الجامعيين الذين يدرسون في نطاق المقاطعة. وفي الرسالة التي وجهها له، أعرب الكاهن عن معارضته لهذا الحكم، والذي أثار رفضًا واسع النطاق في المجتمعات الدينية للأقليات خاصة بين المسيحيين والهندوس، وكذلك في مختلف المنظمات والمنصات للمجتمع المدني الباكستاني وفي العالم الأكاديمي.

حاكم ولاية البنجاب، تشودري ساروار، كان قد قال في كلمة له  أمام نواب رؤساء الجامعات في مقاطعة البنجاب في الأيام الأخيرة: “لقد تم تنفيذ القرار التاريخي بتدريس القرآن بترجمته إلى الأردية. وسيكون موضوعًا إلزاميًا في جميع جامعات البنجاب، وبدون دراسته، لن يتم منح أي درجة للطلاب؛ وسنشجع تعديل الدستور لجعل تدريس القرآن إلزاميا”.

وجاء في البيان الصادر عن أمانة محافظ البنجاب: “لن يتمكن الطالب من التخرج إلا إذا درس القرآن مع الترجمة”. ويتابع: “في جميع جامعات البنجاب، سيتم تدريس المواد التعليمية للقرآن بشكل منفصل عن موضوع الإسلاميات، المقدمة بالفعل في جميع الجامعات”. تابعونا على الفيسبوك: ويشيرالأب عبيد حبيب، الى أنه لم يكن في نية مؤسس باكستان، محمد علي جناح، جعل باكستان دولة ثيوقراطية حيث اوضح في خطابه الدستوري في 11 آب 1947، أن الدين لن يكون له علاقة بشؤون الدولة. ولكن بعد وفاة جناح بدأ الإسلام يدخل في شؤون الدولة. سياسات الحكومة دأبت منذ 72 سنة بحسب الأب حبيب على تخصيص المسلمين في مناسبات عديدة، والتمييز بينهم وبين غير المسلمين في كل مكان. يقرأ المسلمون القرآن من طفولتهم. لا أفهم لماذا يجب إجبار الطلاب الآخرين على القيام بذلك يقول الأب. ما يحتاجه هذا الجيل حقًا هو ثقافة القيم وكرامة الشخص، ويجب أن يبدأ هذا النهج من المدرسة الابتدائية. معظم المسيحيين الباكستانيين هم من أصل بنجابي، وبالتالي فإنهم كثيرون في مقاطعة البنجاب، ولا سيما في مدينة لاهور، حيث يمثلون 10٪ من السكان. من بين أكثر من 210 مليون نسمة، هناك حوالي 4 ملايين مسيحي باكستاني.

وكالات

النائبة السريانية ريحان حنا أيوب تحمل الحكومة العراقية تعرض قرانا للقصف التركي الهمجي

النائبة من أبناء شعبنا السرياني الكلداني الاشوري تُحمل الحكومة العراقية المسؤولية جراء ما تتعرض له القرى المجاورة لتركيا

حملت رئيسة كتلة المجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري ريحان حنا ايوب أمس الاحد، حكومة بلادها مسؤولية ما تتعرض له القرى المتاخمة لتركيا جراء القصف التركي المتواصل. وبحسب ما نقلت لينغا، ذكرت ايوب ان ”ما تتعرض له المدن والقرى الواقعة على الشريط الحدودي في اقليم كردستان العراق مع تركيا من قصف مستمر من قبل القوات التركية وتوغلها في عدة مناطق، يستدعي منا الوقوف بشكل يتناسب مع حجم هذا الاعتداء السافر الذي يُعد انتهاكا كبيرا في الاعراف والمواثيق الدولية”. ودعت الحكومة الاتحادية “لاتخاذ الاجراءات الحقيقية للحد من هذه الانتهاكات ونحملها المسوولية كاملة لما يتعرض له ابناء تلك القرى والمدن، فمن الواجب على الحكومة ان تحمي ابناءها ولن تسمح لاي دولة كانت بالتعدي عليهم تحت اي ذريعة مشددة على الحكومة باتخاذ موقف يتناسب مع حجم الاعتداء وان لا تكتفي بمذكرات الشجب والاستنكار“.

وفاة السيدة الفاضلة منار عبد المسيح لولو في فرنسا

وفاة السيدة الفاضلة منار عبد المسيح لولو ( أثر مرض عضال) في مدينة مرسيليا الفرنسية

وكانت المرحومة (أم جورج ) المنحدرة من مدينة الحسكة سيدة موقرة ، متفانية في الأهتمام بأسرتها فأثمر ذلك التفاني عن تخرج اولادها جورج ودافيد وراشيل من أهم الجامعات في فرنسا ، ولأنها كانت أمرأة تقية وصادقة مع معظم العائلات من الجالية السورية والعراقية واللبنانية، لهذا أحبها الجميع وترك فراقها غصة في قلوبهم ، أعزي أنا وزوجتي وأولادي ، زوجها جان لولو وأولادها الدكتور جورج ودافيد وراشيل واشقائها جوني وفادي عمسي ووالدتها وعموم ال لولو وعمسي في الوطن والمهجر متمنيا من الله أن يتغمدها بوافر رحمته

الموسيقى السريانية.. ثمانية ألحان غزت العالم/بمناسبة اليوم العالمي للموسيقى/

بديع صنيج
بقلم : بديع صنيج

تعود في أصولها إلى “ملحمة جلجامش”.. كيف غزت الموسيقى السريانية العالم؟

سحر بركات

مَن يقرأ كتاب “الغناء السرياني من سومر إلى زالين” للباحِث جوزيف ملكي يُدهَش من امتداد الموسيقى السريانية في الزَّمن، إذ سيكتشف أن أصولها الأولى تعود إلى “ملحمة جلجامش” التي كان تُغنَّى بمرافقة الآلات، ولاسيما القيثارة السومرية المعروفة بأوتارها السبعة، وعليها تمّ بناء الألحان السريانية الثمانية، لتكون مِدماكاً متيناً لموسيقى العالم بشعوبه المختلفة وتُراثه المُتنوِّع، ومن ذلك ما قاله “الفارابي” في أكثر من مرجع بأنه رَصَدَ ثلاثة آلاف لحن في عصره مُتأثّرة بالموسيقى السريانية.

والمُثير للدَهشة أنه عند الاستماع للفنانة السريانية سناء بركات في حفلتها التي قدَّمتها مؤخراً ضمن (المركز الوطني للفنون البصرية) في دمشق، ورغم عدم معرفة الحضور بمعاني الكلام، إلا أن إحساسهم بِقُرْبِ الموسيقى من تُراثهم الغنائي الشعبي جعلهم يشعرون بالألفة معها، ويتعاملون مع الأداء الفريد لبركات كنغمٍ إضافي لما قدَّمته الفرقة الموسيقية، وكأنهم يُصغون إلى خُلاصة ما جادت به قرائح أجدادهم الآراميين والسومريين والأكاديين، والذي انصهر في الموسيقى السريانية بمقاماتها المُتميّزة، التي سنتعرَّف على بعض خباياها التاريخية والفنية من خلال بعض المُختصّين.

الموسيقى الشعبية سبَقَت الدينية

الموسيقى السريانية.. ثمانية ألحان غَزَت العالم

ميساك باغبودريان، وهو قائد (الفرقة السيمفونية الوطنية السورية)، قال في حديث للميادين الثقافية: “غالباً ما ترتبط الموسيقى السريانية في ذاكرتنا بالموسيقى الدينية، لكن بالتعمّق أكثر نكتشف أن ثمة موسيقى شعبية سريانية كانت موجودة قبل الدينية، هي موسيقى شعوب شمال سوريا وشمال العراق وجنوب الأناضول، هذه الموسيقى الشعبية تَمَظْهرَت بأشكالٍ مختلفة، منها ما نسمعه في سوريا من موسيقى شعبية، وأغانٍ شامية، تأثّرت كثيراً بسابقتها السريانية، لاسيما أن جزءاً كبيراً من الموسيقى التراثية السورية تعود جذوره إلى الموسيقى السريانية، والجزء الشعبي منها على وجه التحديد، والتي دخلت إلى الكنيسة وأصبحت ضمن الطقوس الدينية، بعدما عمل رجال الدين على جَذْبِ الناس إلى الكنيسة باستخدام الألحان الشعبية مع كلماتٍ دينية، تحوّلت في ما بعد إلى تراتيل، وصارت جزءاً من اللا وعي الشعبي”.

وأضاف باغبودريان أن الموسيقى السريانية “تحمل الصفات ذاتها بشقَّيها الديني والمديني، فلها المقامات ذاتها والأسماء، وترتيب المقام، وبناء التتراكورد (وهو الثلاث أو الأربع أو الخمس نوتات المُتتالية ضمن المقام)، إضافة إلى علاقة اللحن الموسيقي مع الكلمة وإيقاعها وتقطيعها، بحيث كانت تُضاف بعض المقاطع اللفظية لتُكمِل الشكل الإيقاعي حتى لو لم يكن لها معنى في بعض الأحيان، كما أن الأصول الشعبية هي مَن أعطت الموسيقى السريانية لوناً مُميَّزاً، وعندما نسمعها الآن، نشعر أنها قريبة منا جداً، لأنها تمثّل موسيقى المنطقة، ولها علاقة بالجغرافيا، وطبيعة الحياة، والنَمَط الاجتماعي والإنساني في تلك اللحظة، هذه الطبيعة التي ما زلنا نعيش ضمنها لاسيما في منطقة الجزيرة السورية”.

أقرب إلى الدراما

الموسيقى السريانية.. ثمانية ألحان غَزَت العالم

أما خرِّيجة المعهد العالي للموسيقى والمُرتِّلة في جوقة مار أفرام السرياني غابرييلا مراني، فقد أوضحت للميادين الثقافية أن “الموسيقى السريانية هي امتداد للموسيقى التي كان يؤدّيها الشعب الآرامي في المعابد الوثنية، قبل أن يدخلوا في المسيحية كدينٍ جديدٍ ويتحوَّلوا إلى “سريان”، قائلةً: “كان هناك 12 لحناً أساسياً، ثم تمّ استبعاد أربعة منها لأنها لا تناسب طقوس العبادة. كل لحن من هذه الألحان الثمانية يُعبِّر عن حالٍ شعوريةٍ معينة، قد تكون فَرَحاً أو حُزناً أو اشتياقاً أو مُناجاة أو أَلَماً على فِراق شهيد… فالموسيقى السريانية أقرب إلى الدراما، ولعبت ألحانها دوراً كبيراً في مُجاراة الطقوس الكَنَسية ومعانيها”.

الفرق بسبب “الكوما”

الموسيقى السريانية.. ثمانية ألحان غَزَت العالم

خصوصيّة أخرى تُضاف إلى الموسيقى السريانية تتأتّى مما يُسمّى في عِلم الأصوات بالـ”كوما” وهو المسافة التي تفصل بين نوتة وأخرى تليها، وتقسَّم إلى تسعة أجزاء، حيث أن الاختلاف بين تلك الموسيقى ونظيرتها العربية مثلاً، كما صرَّحت الفنانة سناء بركات للميادين الثقافية يكمُن في أن “الموسيقى السريانية تُعزَف فيها النوتات أعلى  بـ”كوما” أو أكثر عن الموسيقى العربية، وهو ما يؤدّي إلى اختلاف الطبوع والأجناس والعقود الموسيقية المُكوَّنة، حيث أن كل لحن من الألحان الثمانية التي تتميَّز بها الموسيقى السريانية مبني على جنسٍ موسيقي مُعيّن، والجنس مؤلَّف إما من ثلاث درجات أو أربع أو خمس درجات مُتتالية صعوداً أو هبوطاً، هذه الأجناس هي: البيّات، السيكا، الراست، الحجاز، النهوند، الصبا، العجم، الكرد، ليأتي بعدها قالب الأغنية المُرتبط بصيغة القالب الشعري الذي بُنيَت عليه، وهو إما أحادي أو ثنائي أو ثلاثي أو قالب السويت، وهناك أيضاً الأوزان الشعرية المُعقّدة كالخُماسي والسُباعي والوزن الأحد عشري”.

البحث في الأثر، كما ترى غابرييلا مراني يُحيلنا إلى اكتشاف الكثير من الشيفرات الوراثية للموسيقى السريانية في الموسيقى الإسلامية أيضاً، حيث تقول إنه “بعد مجيء المسلمين من شبه الجزيرة العربية إلى بلاد الشام، واستوطانهم فيها، اندمجوا مع المجتمع وعاداته وثقافته وموسيقاه، وأثّروا فيهم وتأثّروا بهم، فكانوا يقومون بفعلٍ موازٍ لما قام به آباء الكنيسة من استبدال الكلام مع المحافظة على اللحن، إذ كانوا يختارون أشعاراً أخرى على قَدِّ الموسيقى السريانية، فظهرت القُدود الحلبية، وأيضاً الموشّحات التي يأتي إسمها من “موشحتو” ومعناها “النشيد المُلحَّن”، والمعنَّى التي جاء إسمها من “معنيتو” أي أغنية وغير ذلك الكثير، ولكن اختلافات “الكوما” بين الموسيقتين السريانية والعربية أدّى إلى جعل مقام الحجاز السرياني مُغايراً للحجاز العربي وهكذا”. 

السُّلَّم الموسيقي المُعدَّل

الموسيقى السريانية.. ثمانية ألحان غَزَت العالم

وكما أثَّرت الموسيقى السريانية على موسيقى الشرق، فإنها استطاعت أيضاً التغلغُل في روح الموسيقى الغربية.

يرى باغبودريان أن الموسيقى الشرقية “شكَّلت أساساً للموسيقى التي انتقلت إلى أوروبا، بمعنى أن الموسيقى السريانية مع الموسيقى البيزنطية والتي لها علاقة أيضاً بالمقامات اليونانية، انتقلت إلى أوروبا، وعلى أساسها بات هناك السُلَّم الموسيقي المُعَدَّل، الذي غيَّر شكل المقامات وجعل في الغرب فقط سلَّمان الكبير (العجم) والصغير (النهوَند)، وهذا التأثير انتقل مع الفينيقيين ومع خطوط التجارة وطريق الحرير، فعندما نسمع “الموسيقى القديمة” كما تُسمَّى في أوروبا، نلاحظ التأثير من ناحية المقامات والتتراكورد والأشكال اللحنية، والمختلف فقط هو اللفظ الكلامي، وما يفرضه من تقطيعات لحنية وإيقاعية مختلفة، أما غير ذلك فالشبه كبير”.

احتكار موسيقي

الموسيقى السريانية.. ثمانية ألحان غَزَت العالم

الموسيقى السريانية كانت في أصولها وثنية، دخلت إلى الكنيسة كموسيقى شعبية ما لبثت أن تحوَّلت إلى تراتيل، و”يعتبر الفيلسوف والشاعر والموسيقي برديصان (22 م) أهم مَن أدخل الألحان إلى الكنيسة بعدما صاغ ما يقارب المئة وخمسين قصيدة سايَر فيها مزامير داوود وجَذَبَ إليه شباباً كثيرين، لكن بسبب مُعتقداته الغنوصية تمّ استبعاده من قِبَل بعض رجال الدين الذين رأوا أن أفكاره لا تتّفق مع ما سمُّوه الإيمان القويم، لكن ألحانه استمرت حتى جاء بعد مئة وخمسين عاماً مار أفرام السرياني واعترف بجماليات ألحان برديصان، لكنه وضع عليها كلاماً يتّفق مع ما يريده آباء الكنيسة المُتشدّدين”، حسبما ذكرت مراني.

واستمر احتكار الكنيسة للموسيقى السريانية من القرن الرابع وحتى منتصف القرن العشرين، وخلال تلك الفترة استمر تأثيرها شرقاً وغرباً، لكن ماذا عن الموسيقى الشعبية التي ظهرت بعد ذاك “التدجين الليتورجي” إن صحَّت التسمية؟

تُجيب مراني أنه “حوالى عام 1950 بعدما لوحِظ عدم وجود موسيقى خاصة بأعراس السريان ومناسباتهم الاجتماعية، وأنهم يعتمدون على الأغاني التركية والكردية وغيرها في التعبير عن مشاعرهم، قام بعض الشباب السريان بصوغ أغنيات عن الحب والفرح والفِراق واللوعة وحب الأوطان… لاقت تلك الأغاني إقبالاً من الناس، ومُعارَضة من بعض آباء الكنيسة، بحجّة أنها تشوّه اللغة السريانية”.

في السياق ذاته يرى قائد الفرقة السيمفونية الوطنية أن ثمة مشكلة مهمة في هذا الصَدَد، ففترة الانقطاع الطويلة جعلتنا غير قادرين على معرفة ما إذا كانت موسيقى القرن العشرين السريانية الشعبية هي استمرار للموسيقى قبل احتكار الكنيسة لها، أم أنها تأثّرت بموسيقى الجوار كالموسيقى الآشورية والكلدانية والكردية والأرمنية والتركمانية… فكل من تلك القوميات التي استوطنت الجزيرة عنده لون وهوية، وهذا يؤثّر في الموسيقى، كما أن اللغة واللفظ واللهجة تؤثّر بالمقام، وبالكومايات وبالشكل الإيقاعي، وبطريقة استخدام اللحن،… لذلك يصبح القول بأن الموسيقى في القرن التاسع عشر أو القرن العشرين هي ذاتها في القرن الرابع صعب جداً، والأسوأ هو دخول الآلات الإلكترونية، كالأورغ الذي وحَّد الكومايات كلها، فلم يعد هناك الميزة أو الطابع الخاص بالموسيقى السريانية ذات الكوما الأعلى، وبالتالي وجود الآلات الإلكترونية والاختلاف مع القوميات وانتشار التسجيلات جعل الموسيقى السريانية مُتأثّرة بالموسيقى العثمانية التركية، والأخيرة مُتأثّرة بموسيقانا وبالموسيقى القادِمة من شرق آسيا، وبالموسيقى البيزنطية والعربية والكردية والأرمنية، وبالتالي هذا الاختلاط يُصَعِّب القول بأن هناك موسيقى صافية مئة بالمئة. حتماً المقامات ستبقى هي ذاتها لأن الكنيسة حفظتها، لكنها الأغنية الشعبية وخلال الانتقال كم تشبه جذورها وأصولها فإننا لا نعرف ذلك بدقّة”.

أغنية حديثة

الموسيقى السريانية.. ثمانية ألحان غَزَت العالم

من ناحيتها، ترى الفنانة سناء بركات بأن “الأغنية السريانية الحديثة عادت إلى الظهور في القرن العشرين، وذلك مذ بدأت شعوب المنطقة تشعر بالاستقرار بعد الحرب العالمية الأولى، فبرزت الحاجة مُجدَّداً لإعادة إحياء الأغنية الشعبية التي تُعبِّر عن المشاعر والأفكار الدنيوية المستقلة عن الأناشيد الدينية التي سادت في القرون السابقة، فظهر العديد من المُلحنين وكتَّاب الأغنية أمثال: نعوم فايق، فريدون أتورايا، حنا بطرس، أوائل القرن العشرين، ثم تابع كل من كبرئيل أسعد، ألبرت تمرز، وليم دانييل، دنحو دحو، نينوس آحو في منتصف القرن، تلاهم مارال أبروهوم لحدو، مورميس وإيوان أغاسي، أدور موسى، نوري إسكندر، جوزيف ملكي وغيرهم، ممّن ساهموا في تطوير هذه الأغنية وموسيقاها حتى يومنا هذا”

مدينة حلب تحتفل بيوم الموسيقا العالمي

أقامت مديرية المسارح والموسيقا بالتعاون مع فرع حلب لنقابة الفنانين احتفالية بمناسبة يوم الموسيقا العالمي تضمنت تقديم عدة مقطوعات موسيقية من الألحان الشرقية والغربية.

الاحتفالية التي استضافها مسرح نقابة الفنانين وصفها جابر الساجور مدير المسرح القومي في المحافظة بأنها رسالة جوهرها حلب مدينة السلام والمحبة التي تعافت من الإرهاب وعادت اليوم لنشاطاتها وفعالياتها وألقها الثقافي والحضاري حيث أنجبت عددا كبيرا من أعلام الموسيقا الذين تركوا بصمة مهمة في تاريخ الذاكرة الموسيقية العربية.

فيما أشار عبد الحليم حريري رئيس فرقة نغم في فرع نقابة الفنانين إلى أن حلب تحتفل دوما بعيد الموسيقا .. واحتفال اليوم يحمل رسالة جديدة من خلال وجود الشباب إلى جانب كبار الموسيقيين الأمر الذي يؤكد استمرار حلب في العطاء الفني.

ومن المشاركين في الاحتفالية أعربت الشابة رود أبو عابد عن سعادتها بالتواجد مع كبار الأساتذة في هذه الاحتفالية “كون الموسيقا هي الحياة” بينما اعتبر الفنان فؤاد ماهر أن الاحتفالية تسهم بدعم الشخصية الموسيقية لمدينة حلب لأن الموسيقا حضارة نفخر ونعتز بها .

مخرج الاحتفالية الفنان غسان دهبي ذكر أن عيد الموسيقا انطلق عام 1982 في العاصمة الفرنسية باريس وتحتفل به دول العالم بنفس التوقيت وكون مدينة حلب عاصمة الطرب والأصالة والفن كان لا بد لها أن تحتضن هذا الاحتفال لتجدد مسيرة كبار الموسيقيين الذين قدموا أروع القدود والموشحات.

ومن الحضور لفت الدكتور نديم شهابي إلى علاقة الموسيقا بالطب كونها لغة عالمية وإنسانية تعالج الجانب الروحي للإنسان وتلامس وجدانه وروحه مشيرا إلى أن العرب منذ القدم استخدموا الموسيقا في العلاج النفسي.

زينب شحود

تطهير 127 قرية بمساحة 9000 كم٢ في البادية السورية

تطهير 127 قرية بمساحة 9000 كم٢  في البادية السورية

انهت قوات الجيش السوري بمشاركة القوات الرديفة المرحلة الثانية من تمشيط البادية السورية، بهدف ملاحقة فلول جماعة “داعش” الوهابية والقضاء عليها وصولاً الى الحدود العراقية.

وأفادت الأنباء، ان الجيش السوري والقوات الرديفة، طهروا 127 قرية ومنطقة بمساحة 9000 كم٢ من البادية السورية من فلول جماعة “داعش” الارهابية، موضحة ان عمليات التمشيط وصلت الى النقطة 400 على الحدود العراقية السورية.

الجدير ذكره ان هدف تمشيط البادية السورية هو انهاء وجود خلايا “داعش” فيها، والذي بدوره يضيق الخيارات امام الامريكي، ويفتح الباب واسعا امام قطع يد الامريكي والدواعش، و منع تهديد المدنيين ومؤسسات الدولة وطرق الامداد هناك، وسحب تحويل البادية الى مسرح تصعيد في يد الامريكي ومن معه.

بالفيديو : إنفجار مستودع ذخيرة للقوات الكردية “قسد” في بلدة رميلان بريف القامشلي

انفجر مستودع كبير للذخيرة في بلدة رميلان بريف القامشلي الشرقي تابع لمجموعات “قسد” المدعومة من قوات الاحتلال الأميركي، ما أدى إلى وقوع قتلى ومصابين في صفوف عناصر تلك المجموعات. 

وذكرت مصادر أهلية لـ”سانا”، أن انفجاراً وقع في مخزن للأسلحة والذخيرة تابع لمجموعات “قسد” في المنطقة الصناعية ببلدة رميلان، مشيرةً إلى أن الانفجارات استمرت لفترة طويلة، وأسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من عناصر مجموعات “قسد”.

وأضافت المصادر أن “قسد” فرضت حظر تجوال على كامل البلدة، تزامناً مع تحليق لطائرات الاحتلال الأميركي على ارتفاع منخفض في الأجواء الممتدة من مطار خراب الجير غير الشرعي وصولاً إلى بلدة رميلان.

المدونة على ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: