18 مليون إصابة بـ«كوفيد ـ 19» و688 ألف وفاة في العالم

إصابات الولايات المتحدة تواصل الارتفاع… وهونغ كونغ تتراجع

تجاوز عدد الإصابات في العالم 18 مليوناً، فيما تواصل دول تشديد الإجراءات، فيما تعمد أخرى إلى المضي في العودة إلى الحياة الطبيعية قدر الإمكان. وبحسب تعداد لوكالة الصحافة الفرنسية استناداً إلى مصادر رسمية، فإنه تم إحصاء 18011763 إصابة بـ«كوفيد – 19» في العالم، وهذا يشمل 687 ألفاً و941 وفاة. وتعد الولايات المتحدة الأكثر تضرراً في العالم مع 4657693 إصابة، بينها 154793 حالة وفاة، تليها البرازيل بـ2733677 إصابة و94104 وفاة، والمكسيك مع 47746 وفاة، وبريطانيا 46193 والهند 37364.

– مرحلة جديدة

دخلت الولايات المتحدة في «مرحلة جديدة» من الوباء، كما أعلنت ديبورا بيركس المستشارة الخاصة لدى البيت الأبيض.

وقالت بيركس، لشبكة «سي إن إن»، إن الإجراءات المحلية للحد من انتشار الفيروس بدأت تؤتي ثمارها، لكنها أضافت أن «ما نراه اليوم يختلف عما رأيناه في مارس (آذار) وأبريل (نيسان)». وتابعت: «لكل من يعيشون في المناطق الريفية، لستم في مأمن عن هذا الفيروس»، في إشارة إلى قلب القاعدة الناخبة للرئيس دونالد ترمب، مؤكدة: «نحن في مرحلة جديدة».

وارتفعت حالات الإصابة في الولايات المتحدة بنسبة 1 في المائة خلال 24 ساعة، لترتفع حصيلة الإصابات إلى 4.67 مليون إصابة حتى صباح أمس (الاثنين)، وفقاً لبيانات جمعتها جامعة جونز هوبكنز، ووكالة بلومبرغ للأنباء.

وهذه الزيادة على الصعيد الوطني كانت أقل من متوسط الزيادة اليومية على مدار الأسبوع الماضية، والتي بلغت 1.4 في المائة. وسجلت ولاية كاليفورنيا أكبر عدد من الإصابات، التي بلغت 512175 إصابة.

– أميركا اللاتينية

باتت أميركا اللاتينية والكاريبي الآن ثاني المناطق الأكثر تضرراً في العالم من حيث عدد الوفيات مع 201 ألف وفاة، بعد أوروبا التي تعد أكثر من 210 آلاف.

ففي الأرجنتين، أعلنت وزارة الصحة مساء الأحد عن تجاوز عدد الإصابات 200 ألف، وأن المناسبات الاجتماعية ستحظر في كل أنحاء البلاد اعتباراً من الاثنين.

وقررت بوليفيا الأحد إنهاء السنة الدراسية فوراً، التي كان يفترض أن تنتهي في ديسمبر (كانون الأول) بسبب الوباء. وسجّل البلد الذي يعد 11 مليون نسمة أكثر من 78700 إصابة و3 آلاف وفاة.

– مدارس ألمانيا

في شمال ألمانيا، عاد آلاف الطلاب أمس (الاثنين) إلى مقاعد الدراسة، في أول دفعة في أوروبا، مع الالتزام باحترام بعض القواعد الصحية، فيما عاودت الإصابات بـ«كوفيد – 19» الارتفاع.

والطلاب البالغ عددهم 150 ألفاً في مقاطعة ميكلينبورغ – بوميرانيا، شمال شرقي ألمانيا، والذين غادروا في عطلة في منتصف يونيو (حزيران)، هم أول من يعود إلى المدارس بشكل أقرب إلى الوضع الطبيعي بعد أشهر من تلقيهم الدروس عبر الإنترنت. وقال شتيفن كاستنر، مدير مدرسة «يوغندروف خريستوفوروس» في روستوك، إن «الأطفال بحاجة إلى أن يكونوا حاضرين في المدرسة، لأنه يجب تجنب التأخر في الدروس بشكل إضافي».

– أفريقيا

في أفريقيا، تجاوزت جنوب أفريقيا، وهي الدولة الأكثر تضرراً بالوباء في القارة، السبت، 500 ألف حالة، لكن معدل الوفيات يبقى منخفضاً.

وفي غامبيا، بعد 4 أيام على إعلان إصابة نائبة الرئيس، جاءت نتائج فحوصات 3 أعضاء في الحكومة إيجابية.

وفي كوسوفو، وضع رئيس الوزراء عبد الله هوتي الذي أعلن الأحد إصابته بالفيروس، نفسه في الحجر الصحي.

– حجر الفلبين

في المقابل، أعادت سلطات الفلبين فرض حجر صحي على أكثر من 27 مليون نسمة، أي نحو ربع عدد السكان، اعتباراً من الثلاثاء، بعد تحذيرات صدرت عن جمعيات طبية من أن البلاد على وشك خسارة معركتها ضد وباء «كوفيد – 19». ومنذ مطلع يونيو، ومع خروج أكبر قسم من البلاد من إحدى أطول فترات الحجر وأشدها، تجاوز عدد الحالات 100 ألف إصابة.

ومساء الأحد، أعلن الرئيس رودريغو دوتيرتي عن إعادة فرض إغلاق في العاصمة مانيلا، وكذلك 4 مقاطعات مجاورة في جزيرة لوزون.

– هونغ كونغ

سجلت هونغ كونغ 80 إصابة جديدة بالفيروس، أمس، في انخفاض عن مستوى 100 إصابة، للمرة الأولى منذ 12 يوماً، بينما يبدأ فريق من المسؤولين الصينيين الاستعدادات لإجراء فحوصات واسعة النطاق للفيروس في المركز المالي العالمي الذي يشهد عودة ظهور الحالات.

وتعتبر المبادرة التي أعلنت عنها الحكومة الصينية هي المرة الأولى التي يقدم فيها مسؤولون صحيون من البرّ الصيني الرئيسي المساعدة لهونغ كونغ في معركتها للسيطرة على الوباء.

وشهدت هونغ كونغ منذ أواخر يناير (كانون الثاني) إصابة نحو 600 شخص بالفيروس، توفي منهم 37.

التعليقات مغلقة.

المدونة على ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: