“صباح مليء بالدموع”: قادة الجالية اللبنانية في أستراليا يتضامنون مع أبناء وطنهم

عبر أبناء الجالية اللبنانية من مختلف الطوائف عن صدمتهم جراء الانفجار الذي هز العاصمة اللبنانية بيروت.

بكت بيروت تحت النار وترددت أصداء الانفجار الضخم الذي هز العاصمة اللبنانية في كل أنحاء العالم، وانهمرت دموع اللبنانيين في لبنان والمغترب على وقع مقاطع الفيديو الصادمة والتي بدت خلالها “باريس الشرق” تحترق. مشاهد أعادت إلى الأذهان أهوال الحرب الأهلية وحوادث الاغتيال التي اعتادها لبنان.

هذا الانفجار الذي أوقع أكثر من 70 قتيل وخلف آلاف الجرحى، دفع بقادة الجالية إلى التفكير في إنشاء صندوق لدعم الوطن الأم ومساعدة الضحايا.

راعي الأبرشية المارونية في أستراليا المطران أنطوان شربل طربيه، وصف صباح اليوم بـ “صباح الدموع” بالنسبة له ولأعضاء الرعية وكل اللبنانيين. ويأمل طربيه أن تكون الجهود الرامية لمساعدة الوطن الجريح بالتعاون مع مختلف أطياف الجالية اللبنانية من مختلف الطوائف والأديان.

تجدر الإشارة إلى أن الانفجار وقع والكنيسة المارونية تتحضر لإحياء عيد انتقال السيدة العذراء منتصف آب أغطسطس الجاري. وقال طربيه إنه سيصلي من أجل لبنان ومن أجل بيروت: “في نفس الوقت سنقوم بتشكيل لجنة أزمة لنرى ما يمكننا القيام به للمساعدة ودعم عائلات المتضررين من هذا الانفجار”.

ومن جانبه، قال النائب اللبناني الأسترالي في برلمان نيو ساوث ويلز جهاد ديب إنه اتصل على الفور بأقاربه في بيروت بعدما سمع بخبر الانفجار: “يا لها من طريقة مأساوية للاستيقاظ ، اكتشفت الأمر من مكالمة هاتفية في الصباح وكنت حزينًا للغاية.”

وقال ديب الذي يمثل دائرة لاكمبا الانتخابية في سيدني والتي يقطنها عدد كبير من أبناء الجالية البنانية، إنه من الضروري أن يقوم المجتمع الأسترالي العريض بما يمكنه لدعم الضحايا من خلال الجمعيات الخيرية المسجلة رسمياً.

وأضاف ديب: “هناك علاقة جيدة تجمع أستراليا بلبنان وبالطبع مع الكثير من اللبنانيين الذين يعيشون في استراليا، أول شيء يريدون التأكد منه أن أفراد أسرهم على ما يرام”.

ولفت ديب النظر إلى أن الوضع الاقتصادي كان متأزماً أصلاً قبل الانفجار ومعدلات الفقر والبطالة في أعلى مستوياتها: “الحياة صعبة للغاية في لبنان والناس يكافحون لمجرد الحصول على الأساسيات “.

ورجح رئيس المجلس التشريعي في فيكتوريا نزيه أسمر ان يضاعف من “بؤس ومعاناة” الشعب اللبناني. وأشار الأسمر إلى حالة الإحباط والحزن التي تعتري أفراد الجالية اللبنانية في فكتوريا.

التعليقات مغلقة.

المدونة على ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: