عشرات الأتراك يطلبون اللجوء السياسي في اليونان

أفادت بوابة “سكاي” الإخبارية اليونانية اليوم الثلاثاء بأن أكثر من 20 مواطنا تركيا يقولون إنهم يتعرضون للاضطهاد في وطنهم بسبب معتقداتهم السياسية، فروا إلى اليونان لطلب اللجوء.

 ووفقا للتقرير الإخباري، عبر 23 شخصا، من بينهم أطفال، بالقارب من ميناء تشيشمي التركي إلى جزيرة كيوس اليونانية في السادس من أغسطس.

 وتردد أنهم جميعا طلبوا اللجوء في اليونان.

وأخبر أحد طالبى اللجوء بوابة “سكاي” أنه عمل كشرطي في تركيا حتى تلقى تهديدات هو وعائلته. وقال إنه دفع 5000 يورو (5966 دولارا) لخوض الرحلة.

قال راكب آخر إنه عمل كضابط جمارك ودفع 2000 يورو لمالك القارب الذي نقله إلى اليونان.

ورغم أن السلطات اليونانية لا تنشر أرقاما رسمية، إلا أن وسائل الإعلام تقدر من وصلوا من تركيا بآلاف الأشخاص، ودخل الكثير منهم البلاد كسائحين قبل بداية جائحة كورونا.

وفي سياق متصل قالت وكالة الحدود الأوروبية (فرونتكس)، اليوم الثلاثاء، إن الهجرة البحرية في وسط البحر الأبيض المتوسط ارتفعت بصورة حادة الشهر الماضي.

يشار أنّه في يوليو 2016، تصدت حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان لمحاولة انقلاب دموية ألقت باللوم فيها على الداعية التركي المقيم في الولايات المتحدة، فتح الله غولن. وصنفت تركيا حركة غولن، التي كانت تضم في ذلك الوقت ملايين الأعضاء في جميع أنحاء العالم، منظمة إرهابية وبدأت تطهير جميع الهيئات الحكومية من أولئك الذين لهم أي صلات بزعيمها. وحتى الآن، تم فصل ما يربو على 150 ألف شخص من وظائفهم وتم سجن حوالي 50 ألف شخص وقد فر عشرات الآلاف من البلاد خشية الاعتقال.

ولم يوقف أردوغان، الذي أبدى استعداداً لملاحقة خصومه خارج حدود تركيا. طلبت تركيا من الشرطة الجنائية الدولية (الإنتربول) آلاف الإشعارات الحمراء، التي تشبه مذكرات التوقيف الدولية، وضغطت على الحكومات في جميع أنحاء العالم لاحتجاز أنصار غولن المزعومين وإعادتهم إلى تركيا. وقد وسعت الحكومة منذ ذلك الحين عملية التطهير لتشمل مجموعة واسعة من المنتقدين، بمن فيهم الصحفيون والنشطاء المؤيدون للأكراد والساسة.

وقال مسؤولون أتراك إن حوالي 14 ألف إرهابي مسموح لهم بالعيش بحرية في ألمانيا، وزادت طلبات اللجوء التركية في أوروبا، وألمانيا بشكل خاصّ بعد الانقلاب الفاشل، حيث تقدم حوالي 11 ألفاً في عام 2019، بزيادة أكثر من الثلث عن عام 2017. ونتيجة لذلك، انخفض معدل الاعتراف لطالبي اللجوء الأتراك إلى 47 في المئة في ألمانيا، على الرغم من أنه لا يزال أكثر من 90 في المئة في النرويج وفنلندا اللتين استقبلتا مواطنين أتراكاً أقل بآلاف.

احوال

التعليقات مغلقة.

المدونة على ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: