البابا فرنسيس يصلّي من أجل ضحايا أعمال العنف القائمة على أساس الدين أو المعتقد

“لنصلِّ من أجل إخوتنا وأخواتنا، ولنعضد بالصلاة والتضامن جميع الذين ما زالوا يُضطهدون اليوم بسبب إيمانهم الديني” هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس في تحيّته بعد تلاوة صلاة التبشير الملائكي

بعد تلاوة صلاة التبشير الملائكي حيا الأب الأقدس المؤمنين المحتشدين في ساحة القديس بطرس وقال أيها الإخوة والأخوات الأعزاء، تم يوم أمس الاحتفال باليوم العالمي لإحياء ذكرى ضحايا أعمال العنف القائمة على أساس الدين أو المعتقد. لنصلِّ من أجل إخوتنا وأخواتنا هؤلاء، ولنعضد بالصلاة والتضامن أولئك – وهناك الكثير منهم – الذين ما زالوا يُضطهدون اليوم بسبب إيمانهم الديني.

تابع البابا فرنسيس يقول يصادف يوم غد الرابع والعشرين من آب أغسطس الذكرى العاشرة لمذبحة الاثنين والسبعين مهاجر في سان فرناندو في تاماوليباس في المكسيك. كانوا أشخاصًا من بلدان مختلفة يبحثون عن حياة أفضل. أعبر عن تضامني مع عائلات الضحايا الذين ما زالوا حتى اليوم يطالبون بالعدالة والحقيقة حول ما حدث. إن الرب سيحاسبنا على جميع المهاجرين الذين سقطوا خلال رحلات الرجاء. لقد كانوا ضحايا ثقافة الإقصاء.

أضاف الأب الأقدس يقول تصادف غدا أيضا ذكرى مرور أربع سنوات على الزلزال الذي ضرب وسط إيطاليا. أجدد صلاتي من أجل العائلات والجماعات التي عانت من أضرار كبيرة، لكي تتمكّن من المضي قدمًا بتضامن ورجاء، وأتمنّى أن تتسارع عملية إعادة الإعمار، لكي يتمكن الناس من العيش بسلام في هذه الأراضي الجميلة في جبال الأبينيني.

وخلص البابا فرنسيس إلى القول كما أود أن أجدّد قربي من سكان كابو ديلجادو، في شمال موزامبيق، الذين يعانون بسبب الإرهاب الدولي. وأقوم بذلك في ذكرى للزيارة التي قمت بها لهذا البلد العزيز منذ حوالي عام تقريبًا.

التعليقات مغلقة.

المدونة على ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: