قداسة البطريرك السرياني يحتفل بالقداس الإلهي بمناسبة عيد اكتشاف الصليب

ܒܣܝܩܘܡ 14 ܐܝܠܘܠ 2020܆ ܩܪܒ ܩܕܝܫܘܬܗ ܕܡܪܢ ܦܛܪܝܪܟܐ ܡܪܝ ܐܝܓܢܛܝܘܣ ܐܦܪܝܡ ܬܪܝܢܐ ܩܘܪܒܐ ܐܠܗܝܐ ܒܦܘܪܣܐ ܕܥܐܕܐ ܫܟܚܬܗ ܕܨܠܝܒܐ ܩܕܝܫܐ܆ ܒܥܕܬܐ ܕܡܪܝ ܣܘܝܪܝܘܣ ܪܒܐ ܒܒܝܬ ܡܩܡܐ ܦܛܪܝܪܟܝܐ ܒܥܛܫܐܢܗ. ܥܕܪܘ ܠܩܕܝܫܘܬܗ ܡܥܠܝܘܬܗܘܢ ܕܡܝܛܪ̈ܦܘܠܝܛܐ: ܡܪܝ ܟܪܝܣܘܣܬܘܡܘܣ ܡܝܟܐܝܠ ܫܡܥܘܢ܆ ܐܦܛܪܘܦܐ ܦܛܪܝܪܟܝܐ ܘܡܕܒܪܢܐ ܕܫܘ̈ܬܐܣܐ ܦܛܪܝܪ̈ܟܝܐ ܒܥܛܫܐܢܗ܆ ܘܡܪܝ ܐܢܬܝܡܘܣ ܝܥܩܘܒ ܝܥܩܘܒ܆ ܐܦܛܪܘܦܐ ܦܛܪܝܪܟܝܐ ܕܨܒܘ̈ܬܐ ܕܥܠܝܡܘܬܐ ܘܕܬܪܒܝܬܐ ܡܫܝܚܝܬܐ. ܒܟܪܘܙܘܬܗ܆ ܡܠܠ ܩܕܝܫܘܬܗ ܥܠ ܨܠܝܒܐ ܩܕܝܫܐ ܕܐܫܬܚܠܦ ܡܢ ܪܡܙܐ ܕܚܣܕܐ ܘܡܘܝܩܐ ܘܡܘܬܐ ܠܪܡܙܐ ܕܙܟܘܬܐ ܘܕܚܝ̈ܐ. ܘܐܡܪ ܩܕܫܘܬܗ ܕܥܕܬܐ ܕܝܢ ܡܥܕܥܕܐ ܠܥܐܕܐ ܕܫܟܚܬܗ ܕܨܠܝܒܐ ܒܗܝ ܕܡܠܟܬܐ ܗܝܠܝܢܝ܆ ܐܡܗ ܕܩܘܣܛܢܛܣܢܘܣ ܡܠܟܐ܆ ܐܙܠܬ ܠܐܘܪܫܠܡ ܘܚܦܪܬ ܘܐܫܟܚܬ ܬܠܬܐ ܨܠܝ̈ܒܐ ܘܒܬܪ ܡܐ ܕܐܬܬܣܝܡܘ ܨܠܝ̈ܒܐ ܥܠ ܫܠܕܐ ܕܡܝܬܐ܆ ܐܬܡܨܝܬ ܕܢܦܪܘܫ ܨܠܝܒܐ ܩܕܝܫܐ ܒܕܒܗ ܩܡ ܡܝܬܐ ܘܚܝܐ. ܡܠܟܐ ܕܝܢ ܩܘܣܛܢܛܝܢܘܣ ܐܬܚܫܚ ܒܐܬܐ ܕܨܠܝܒܐ ܕܢܙܟܐ ܠܒܥܠܕܒ̈ܒܘܗ̱ܝ ܒܬܟܬܘ̈ܫܐ. ܘܫܪܪ ܩܕܝܫܘܬܗ ܕܠܡ ܟܠܢ ܣܢܝܩܝܢܢ ܠܚܝܠܐ ܕܨܠܝܒܐ ܕܐܝܬܘܗ̱ܝ ܙܝܢܢ ܪܘܚܢܝܐ ܕܙܟܘܬܐ ܥܠ ܒܥܠܕܒ̈ܒܝܢ ܪ̈ܘܚܢܝܐ ܕܐܝܬܝܗܘܢ ܚܛܝܬܐ ܘܣܛܢܐ ܘܡܘܬܐ. ܘܐܩܦ ܩܕܝܫܘܬܗ ܕܨܠܝܒܐ ܗܘܐ ܪܡܙܐ ܕܡܫܝܢܘܬܐ ܒܝܬ ܐܪܥܐ ܘܠܫܡܝܐ ܘܒܝܬ ܒܪܢܫܐ ܠܐܠܗܐ܆ ܘܗܟܢ ܗܘܐ ܪܡܙܐ ܕܫܘܒܗܪܐ ܠܦܘܬ ܡܠܬܗ ܕܡܪܝ ܦܘܠܘܣ ܫܠܝܚܐ ܕܐܡܪ: ܚܣ ܠܝ ܕܐܫܬܒܗܪ ܐܠܐ ܐܢ ܒܨܠܝܒܗ ܕܡܪܢ. ܘܒܫܘܠܡ ܟܪܘܙܘܬܗ܆ ܩܪܐ ܩܕܝܫܘܬܗ ܠܡܗܝ̈ܡܢܐ ܕܢܣܬܟܠܘܢ ܪܡܙܐ ܕܨܠܝܒܐ ܟܠ ܐܡܬܝ ܕܪܫܡܝܢ ܠܗ ܥܠ ܒܝܬ ܥܝ̈ܢܝܗܘܢ ܡܛܠ ܕܚܝܠܗ ܗ̱ܘ ܕܐܠܗܐ. ܘܨܠܝ ܕܢܦܨܝܢ ܡܪܝܐ ܡܢ ܫܢ̈ܕܐ ܘܥܝܩܘܬܐ ܘܟܘܪ̈ܗܢܐ ܘܢܘܣܦ ܥܠܝܢ ܒܘܪܟܬܗ ܘܛܝܒܘܬܗ ܘܗܝܡܢܘܬܐ ܕܒܗ. ܘܒܗ ܒܩܘܪܒܐ܆ ܐܩܝܡ ܩܕܝܫܘܬܗ ܕܡܪܢ ܦܛܪܝܪܟܐ ܬܫܡܫܬܐ ܘܙܘܝܚܐ ܕܨܠܝܒܐ ܠܦܘܬ ܛܟܣܐ ܕܥܕܬܢ ܣܘܪܝܝܬܐ ܬܪܝܨܬ ܫܘܒܚܐ.

On September 14, 2020, on the occasion of the Feast of the Discovery of the Holy Cross, His Holiness Patriarch Mor Ignatius Aphrem II celebrated the Holy Qurobo at Mor Severius Church at the Patriarchal Residence in Atchaneh – Lebanon.His Holiness was assisted by their Eminences Archbishops: Mor Chrysostomos Mikhael Chemoun, Patriarchal Vicar and Director of the Patriarchal Benevolent Institutions in Atchaneh, and Mor Anthimos Jack Yacoub, Patriarchal Vicar for Youth Affairs and Christian Education. In his sermon, His Holiness spoke about the holy cross which was transformed from a symbol of disgrace and death to a symbol of victory and life. His Holiness pointed out that the church celebrates the feast of the discovery of the cross where, according to tradition, Queen Helen, mother of the Roman King Constantine, searched for the cross on which the Lord Jesus Christ was crucified. After digging in the location where they told her, she found three crosses. After putting these crosses on a dead body, she was able to discern which one was the holy cross, because it brought the dead person back to life. King Constantine used the sign of the cross to win over his enemies during wars. His Holiness emphasized that we all need the power of the cross which is our spiritual weapon that leads us to victory against our spiritual enemies, namely sin, satan and death. He added that the cross became a symbol of reconciliation between earth and heaven, man and God, and thus became a sign of pride for us as St. Paul writes: as for me, may I never boast except in the cross of our Lord. At the end of his sermon, His Holiness asked the faithful to contemplate in the meaning of the cross each time they do the sign of the cross, because it is the power of God. He also prayed and asked the Lord to deliver us from the diseases and calamities and to bless us with His grace. During the Holy Qurobo, His Holiness prayed the special service of the cross according to the rite of our Syriac Orthodox Church.

صباح يوم الإثنين 14 أيلول 2020، وبمناسبة عيد اكتشاف الصليب المقدّس، احتفل قداسة سيدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني بالقداس الإلهي في كنيسة مار سويريوس الكبير في المقرّ البطريركي في العطشانة بلبنان.عاون قداسته في القداس الإلهي صاحبا النيافة المطرانان: مار كريسوستوموس ميخائيل شمعون، النائب البطريركي ومدير المؤسسات البطريركية الخيرية في العطشانة، ومار أنتيموس جاك يعقوب، النائب البطريركي لشؤون الشباب والتنشئة المسيحية.في موعظته، تحدّث قداسة سيدنا البطريرك عن الصليب المقدّس الذي تحوّل من رمز للعار والموت إلى رمز للنصر والحياة. وأشار قداسته إلى أنّ الكنيسة تحتفل بعيد اكتشاف الصليب حيث أنّه، بحسب التقليد المقدّس، طافت الملكة هيلانة، أمّ الملك قسطنطين الروماني، تبحث عن الصليب الذي صُلِب عليه الربّ يسوع المسيح، فبعدما حفرت في أورشليم وجدت ثلاثة صلبان. وبعد وضع هذه الصلبان على جثة ميّت، استطاعت الملكة أن تميّز الصليب المقدّس إذ قام الميّت عندما مسّه هذا الصليب. وقد استخدم الملك قسطنطين إشارة الصليب لينتصر على أعدائه في الحروب. وأكّد قداسته أنّنا جميعًا بحاجة إلى قوّة الصليب الذي هو سلاحنا الروحي للانتصار على أعدائنا الروحيّين وهم الخطيئة والشيطان والموت. وأضاف قداسته أنّ الصليب أصبح رمزًا للمصالحة بين الأرض والسماء وبين الإنسان والله، ممّا جعله أيضًا علامة فخر لنا بحسب قول مار بولس الرسول: أمّا أنا فحاشا لي أن أفتخر إلا بصليب ربنا. وفي نهاية موعظته، دعا قداسته المؤمنين إلى التمعّن في رمز الصليب في كلّ مرّة نرسمه على جباهنا لأنّه قوّة الله. وصلّى من أجل أنّ يخلّصنا الربّ من المصائب والضيقات والأمراض ويزيدنا بركة وإيمانًا ونعمةً. وخلال القداس الإلهي، أقام قداسة سيّدنا البطريرك خدمة (تشمشت) وزيّاح الصليب بحسب طقس كنيستنا السريانية الأرثوذكسية المقدّسة.

التعليقات مغلقة.

المدونة على ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: