صيف الاضطرابات في أميركا: احتجاجات جديدة بعد مقتل رجل على يد الشرطة

السلطات تفتح تحقيقا في الواقعة وتؤكد أن الرجل كان مسلحا بسكين وركض نحو الشرطي بشكل عدائي 

دعت عمدة مدينة لانكستر في جنوب شرق ولاية بنسلفانيا في الولايات المتحدة إلى تغيير شامل في طريقة تعامل المدينة مع حالات الاضطرابات العقلية، بعد أن أطلق شرطي النار على رجل يبلغ من العمر 27 عاما وأرداه قتيلا.

وقالت التحقيقات المبدئية أن الرجل ركض باتجاه الشرطي وهدده بسكين.

واقعة إطلاق النار يوم الأحد أشعلت احتجاجات ليلة أمس، شهد بعضها أحداث عنف، ما جعل المدينة التي يبلغ تعداد سكانها 60,000 شخص آخر محطة من الاضطرابات الأهلية خلال هذا الصيف في جميع أنحاء الولايات المتحدة احتجاجا على العنصرية واستخدام القوة من قبل الشرطة.

وقال مكتب مدينة لانكستر للشرطة إن الفيديو الذي التقطته الكاميرا المثبتة على جسد الشرطي، يظهر ركاردو مونيز وهو يسب ويركض باتجاه الشرطي حاملا سكين في يده اليمنى. وقام الشرطي بإطلاق النار وقتل مونيز والذي توفي في مكان الواقعة.

وخلال مؤتمر صحفي قالت عمدة لانكستر دانين سوراس إنه على المحافظ ومشرعي الولاية العمل معا من أجل وضع بروتوكول يحدد طرق الاستجابة لاتصالات الطوارئ التي قد تكون متعلقة بمشاكل الصحة العقلية.

وقالت إن واقعة إطلاق النار تشير إلى المشكلة الأكبر التي يواجهها نحو نصف سكان المدينة وهي الفقر. وأضافت أن هذا الوضع السيئ، زاده سوءا اقتطاعات الموازنة ووباء كورونا وتأثير الوضع بشكل أكبر على مجتمعات الأقليات.

وقالت “يجب أن نمول بناء المنازل والخدمات الاجتماعية والتعليم بشكل جيد وملائم في هذه المدينة.” وأكدن “لانكستر، لو كنت تؤمني بالفعل بمحبة الجار، فلنفعل هذا.”

وقالت الشرطة في لانكستر إنها ألقت القبض على ثمانية أشخاص يوم الاثنين بتهمة إشعال النار وتهم أخرى، من بينهم أربعة أشخاص من خارج المدينة. وألقى بعض المتظاهرين الحجارة على قسم الشرطة ومكتب البريد.

وقالت المدعي العام في لانكستر هيثر آدمز في بيان إن التحقيق في واقعة إطلاق النار هو الذي سيبين إن كان إطلاق النار مبرر أم لا.

وقالت إن الفحص المبدئي أظهر أن “الشرطي أطلق النار على الرجل، والذي كان مسلحا بسكين بشكل واضح، أثناء ركضه باتجاهه في سلوك عدائي.”

التعليقات مغلقة.

المدونة على ووردبريس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: